الجهاد: محاولات وأد الانتفاضة فشلت وندعو أجهزة السلطة لوقف ملاحقة المقاومين

الإثنين 03 أكتوبر 2016 02:55 م بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد: محاولات وأد الانتفاضة فشلت وندعو أجهزة السلطة لوقف ملاحقة المقاومين

قناة الأقصى - غزة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في الذكرى الأولى لانتفاضة القدس "أن الانتفاضة برهنت على حيوية شعبنا، وقدرته على المواجهة والاشتباك، وأسقطت أوهام التسوية التي أريد بها فرض الاستسلام علينا، وضرب خيار المقاومة".

وشددت الحركة في بيان صحفي أن الإرادة الشعبية التي صنعت الملاحم البطولية إبان "انتفاضة القدس"، ليست عاجزةً عن الاستمرار والمضي في هذا المد الجهادي الزاحف ذودًا عن المسجد الأقصى، الذي يشهد اقتحاماتٍ يومية، وتنكيلًا بمصليه، وإبعادًا للمرابطين داخله.

وقالت الحركة إن محاولات وأد الانتفاضة، وإخماد لهيبها، سيرتد وبالًا على أصحابه، داعية الأجهزة الأمنية الفلسطينية لوقف سياساتها الأمنية التي تلاحق المقاومين في الضفة، وتتعاون مع الاحتلال لكبح العمليات الفدائية.

 كما ودعت الامة العربية والإسلامية أن تبقي قضية فلسطين والقدس في مركز اهتمامها وأولوية على جدول أعمالها اليومي والحفاظ على جذوة التفاعل مع هذه القضية وعدم إدارة الظهر لما يجري من عدوان يومي بحق المسجد الأقصى المبارك، وتركه فريسة لمخططات التهويد والتقسيم والعدوان المتواصل، قائلةً إن "إدارة الظهر للقدس والمسجد الأقصى والتخلي عنه هو تخلِّ عن العقيدة والدين."

وتوجهت الحركة بالتحية "إلى أرواح الشهداء الذين كانت دماؤهم وقود المواجهة والثبات .. التحية لجرحانا الميامين، ولأسرانا الأبطال، ولجماهير شعبنا الصامد المرابط، في القدس، والخليل، ونابلس وجنين، وطولكرم، وقلقيلية، ورام الله، وبيت لحم، وغزة، وفي الداخل المحتل عام 1948، وفي مخيمات اللجوء والشتات، ولأحرار أمتنا الأبية".