اقتصاد الكيان يتكبد خسائر بفعل انتفاضة القدس

الأحد 02 أكتوبر 2016 10:13 ص بتوقيت القدس المحتلة

اقتصاد الكيان يتكبد خسائر بفعل انتفاضة القدس

قناة الأقصى - القدس المحتلة

أثرت انتفاضة القدس الفلسطينية على الاقتصاد الصهيوني بشكل كبير، حيث أن هناك تراجع في مجالات السياحة والاستهلاك.

وحسب الدراسة التي أعدها "مركز المعلومات والأبحاث" حول تأثير الانتفاضة على الاقتصاد، فإنه في شهر اكتوبر 2014، دخل إلى الكيان 219167 سائحا، بينما كان هذا الرقم في نوفمبر 2015حوالي 209123 سائحا.

وفي ديسمبر 2014 دخل الكيان 203449 سائحا وتراجع ذلك في يناير 2015 إلى 197230 سائحا.

وقال "مركز المعلومات والأبحاث" إن الضرر الذي لحق بقطاع السياحة في الكيان جراء الانتفاضة وبالمقارنة بين معطيات نهاية العام 2015 مع الفترة نفسها من العام 2014 بلع 30 مليون دولار، وأن نسبة التراجع في دخل قطاع السياحة بلغت 1.5% .

كذلك أكدت المعطيات على أنه في أعقاب الانتفاضة تراجع استهلاك الصهاينة من خلال التراجع في شراء السيارات والأدوات الكهربائية، إذ بلغ حجم الإنفاق الشخصي للفرد على هذه السلع 1742 شاقل في الربع الأخير من العام 2014، وتراجع إلى 1607 شاقل في الربع الأخير من العام الماضي.

كذلك انخفض حجم استخدام بطاقات الائتمان بنسبة 1.2% في الأشهر نوفمبر وديسمبر ويناير، قياسا مع الفترة نفسها من نهاية العام 2014 وبداية 2015.

وفي الأشهر الأخيرة الماضية ارتفع الدخل في هذه الفروع، لكن "مركز المعلومات والأبحاث" أكد أن حجم الدخل لم يعد بعد إلى ما كان عليه في العام 2014.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" فإن المعطيات تنشر لأول مرة، ولا تشمل تأثير عملية إطلاق النار في مركز "سارونا" التجاري في وسط تل أبيب، التي وقعت الأسبوع الماضي وأدت إلى مقتل 4 صهاينة وإصابة 11 أخرين.

وقالت المحللة الاقتصادية نحمياس فربين معقبة على المعطيات، إن هذا التراجع الاقتصادي له ثلاثة أسباب أساسية، يتمثل الأول في حقيقة أن الحديث يدور عن مواجهة مستمرة منذ عدة أشهر وليس بحدث واحد؛ والثاني طبيعة الانتفاضة، الذي حول كافة المواطنين في أي مكان إلى هدف للمقاومين؛ والثالث انعدام اليقين الشخصي السائد لدى الصهاينة.

وأضافت أنه إذا استمر التراجع الاقتصادي فإن على الحكومة التسهيل على المصالح التجارية من خلال خفض الضريبة البلدية (الأرنونا) والضرائب الأخرى.