الاحتلال يصوّت في الانتخابات

الخميس 18 أغسطس 2016 10:24 ص بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يصوّت في الانتخابات

تتعالى الأصوات في الكيان الصهيوني التي تحرض على منع حماس من المشاركة في الانتخابات البلدية في الضفة الغربية، والدعوة المباشرة لاعتقال كل المرشحين والعاملين على ملف الانتخابات، والتي كان آخرها اعتقال القيادي حسين أبو كويك ممثل حركة حماس لدى لجنة الانتخابات.

آخر الأصوات صدرت عن أحد زعماء الاحتلال يوسي بيلين، الذي حذر بشكل مباشر من فوز حماس، وسبقه تهديد معلن من جنرالات في جيش الاحتلال حول مشاركة حماس ودعوة السلطة لإلغاء الانتخابات لمنع فوز حماس، باعتبار أن ما يحدث في سياق خشية التفاف الجماهير في الضفة الغربية حول حماس، مما يعني دعم مشروعها المقاوم، ويؤكد على ثقافة الجماهير نحو دعم انتفاضة القدس في مواجهة مشروع التسوية بين السلطة والاحتلال.

من الواضح أن الاحتلال انتقل لمرحلة جديدة، وهي التدخل المباشر في الانتخابات، من خلال الاعتقالات اليومية لكل من له نشاطات في الضفة، خاصة بشكل مباشر، ويتوقع أن تتصاعد بشكل كبير خلال الأيام القادمة مع ظهور القوائم الانتخابية.

الاحتلال يصوت بشكل مباشر في الانتخابات لصالح مشروع السلطة والعناصر التي ترشحها حركة فتح من خلال إخلاء الساحة أمام مرشحيها، وهو الأسلوب المتوقع فشله لانكشاف الأمر لدى الجماهير الفلسطينية التي انتخبت مرشحي حركة حماس خلال عام 2006 أثناء تواجدهم في السجون، أو الذهاب لعقاب القوائم التي ترشحها حركة فتح نتيجة تغييب المرشحين الذين ستدعمهم حماس.

الاستهداف المزدوج من قبل الاحتلال يتوافق مع المطاردة الواسعة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية هناك ضد المرشحين المقربين من حماس، وخاصة في ظل حالة الإرباك التي تعاني منها مؤسسات حركة فتح، وغياب التنظيم الفعلي والحقيقي عن الساحة، وسط سيطرة الخلافات والنزاعات بين أجنحة فتح المتصارعة بين تياري دحلان وعباس، وعدم قدرة التنظيم على فرض مرشحيه.

يستشعر الاحتلال غياب الدعم الشعبي لحركة فتح في الضفة الغربية، والتفافه خلف مشروع المقاومة، وقد يقدم على خطوة تعيق الانتخابات بشكل واضح، ويتوافق مع موقف السلطة تجاه ذلك وتنسيق مشترك في الخطوات التي تستهدف المرشحين