على نهج أسلافه الأبطال

تقرير : الأسير بلال كايد .. صمود وثبات في معركة الأمعاء الخاوية

السبت 06 أغسطس 2016 01:28 م بتوقيت القدس المحتلة

الأسير بلال كايد .. صمود وثبات في معركة الأمعاء الخاوية

قناة الأقصى - محمود عماد

في اليوم المنتظر للنعيم بحريةٍ طال انتظارها، صُدمَ الأسير بلال كايد بقرارٍ صهيونيٍ ظالم، بتمديد اعتقاله لستةِ شهورٍ إداريا، بعد انتهاء محكوميته البالغة 14 عاما، ليبدأ الأسير معركة مصيرية، رفض فيها الظلم مطالبا بحريته المستحقة.

بعد هذه الصدمة المدوية، أعلن كايد رفضه لاستمرار اعتقاله تعسفيا، وقرر أن يخوض معركة الأمعاء الخاوية مصرّا على نيل حريته، أو الشهادة.

واعتقل كايد عام 2002، بتهمة الانتماء إلى صفوف كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الذراع العسكري للجبهة الشعبية، والمشاركة بتنفيذ عمليات فدائية ضد الاحتلال، حيث حُكم بالسجن 14 عام ونصف ، تنتهي في الثالث عشر من يونيو الماضي.

كايد والإضراب


هاني ثوابتة عضو الهيئة المركزية لحركة الجبهة الشعبية في فلسطين قال لـ "الأقصى " ، إن الوضع الصحي للأسير بلال كايد في تدهور ويتطلب تدخلًا عاجلًا من المنظمات الدولية لإنقاذ حياته.

وأضاف أن العديد من الأسرى يلتحقون يوميًا بالإضراب تضامنًا مع الأسير كايد، موضحًا أن أغلب أسرى الشعبية التحقوا بالإضراب وعلى رأسهم الأمين العام للجبهة أحمد سعدات.

وأشار ثوابتة إلى أن الجبهة الشعبية نفّذت العديد من الفعاليات والوقفات التضامنية مع الأسير بلال كايد، ولاقت تفاعلًا كبيرًا من أبناء الشعب الفلسطيني .

وقال القيادي بالشعبية إن الوقفات ستأخذ مدى واسعا إن استمر التعنت الصهيوني ، وإن لم يكن هناك تجاوب لمطالب الأسير كاملة بانتزاع حريته وكرامته .

وكانت قوات الاحتلال قد عرضت على الأسير بلال كايد إبعاده خارج الوطن لمدة أربع سنوات مقابل الإفراج عنه، إلا أنه رفض ذلك بناءً على حقه المشروع بالإفراج عنه في وطنه.

صمود رغم الظلم

وكشف ثوابتة مدى الظلم الواقع على الأسرى والانتهاكات المستمرة من قبل الاحتلال بحقهم ، حيث يتم عزل كل أسير يعلن إضرابه عن الطعام وترحيله عن سجنه ، وإهانته ، ومنع الزيارة عنه .

كما وأكد على أن كايد لن يفك إضرابه ولن يتراجع عن هذه الخطوة إلا بنيل حريته أو الشهادة .

وطالب ثوابتة الجهات المعنية وخاصة الدولية منها بالوقوف الجاد بجوار قضية الأسرى ، ومعاقبة الاحتلال على جرائمه الواضحة والمكشوفة بحق أبناء الشعب الفلسطيني عامة والأسرى خاصة .

ولا يزال الأسير بلال كايد مستمر في إضرابه لليوم 54 على التوالي ، وكله عزمٌ وثبات على نيل حريته المشروعة رغمًا عن أنف السجان الظالم