تقرير : الإعدامات الميدانية، سياسة صهيونية بذرائع كاذبة لن توقف العمليات

الخميس 02 يونيو 2016 07:03 م بتوقيت القدس المحتلة

الإعدامات الميدانية، سياسة صهيونية بذرائع كاذبة لن توقف العمليات

محمود عماد - قناة الأقصى

تستمر الإعدامات الميدانية بحق شباب ونساء وأطفال الضفة الغربية على يد قوات الاحتلال الظالمة التي تجردت من كل قيم أخلاقية وإنسانية، وانتهكت كل الحقوق والمعايير الدولية دون رادع أو رقابة من المؤسسات الدولية العليا
.

فمنذ اندلاع انتفاضة القدس المباركة في الأول من أكتوبر من العام الماضي وقوات الاحتلال الصهيونية تنفذ أشنع الجرائم وأكبرها، فمن اقتحامات وهدمٍ للبيوت واعتقالات، إلى إطلاق رصاصٍ مطاطي وحي على الفلسطينيين .

ولم تحسب القوات الصهيونية حسابًا لأي منظمة حقوقية، واستمرت بارتكابها الجرائم بحق شبان وفتيات الضفة بزعم الاشتباه بتخطيطهم لتنفيذ عمليات، وكان اخر جرائمها إعدام الفتاة انصار هرشة بطولكرم مساء الخميس .

ومع تزايد المطالبات الحقوقية بمحاكمة الاحتلال على جرائم القتل العمد المباشر الذي يرتكبها في مدن الضفة، بحث المحتل كعادته على التذرع بأسبابٍ لا أساس لها من الصحة، بل أصبح يفتعل أدلة تبرئ جنوده من القتل، وذلك إما بإلقاء سكينٍ بجوار الفلسطيني المُعْدَم، وتصويره بأن إعدامه جاء دفاعًا عن النفس، أو بالتهرب من الحدث إلى حدثٍ آخر
.

قرار أم دفاع عن النفس

مدير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان جنوب الضفة فريد الأطرش قال " للأقصى" :" نحن لسنا أمام جريمة واضحة مخالفة لكل المعايير الدولية وحسب، بل نحن أمام جريمة إنسانية مخالفة للأخلاق وللقيم الإنسانية جمعاء
"

 وكانت قوات الاحتلال أعدمت يوم الخميس بتاريخ 24/3/2016 الشهيد عبد الفتاح الشريف بعد أن قام أحد الجنود الصهاينة بإطلاق النار عليه بشكل مباشر رغم أنه كان مصابًا وملقى على الأرض ولا يشكل أي خطر على الجنود، وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر بشكل واضح إعدام الشريف بدم بارد، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة في وسط الشارع الفلسطيني، أدت إلى إعلان الاحتلال عن اعتقال الجندي الذي أعدم الشهيد، لكنه لم يمثل لمحاكمة عادلة بل قامت قوات الاحتلال بالإفراج عنه بمناسبة الأعياد ليقضي وقتًا ممتعًا مع عائلته .

 وانتشر حديثًا فيديو آخر يظهر إلقاء أحد الجنود سكينًا بجوار جثمان الشهيد، وعن تعقيبه حول هذا الفيديو قال الأطرش، إن ما شاهدنا في هذا الفيديو يدلل لنا أننا أمام قرار صهيوني بإعدام كل فلسطيني وفلسطينية بشكل تعسفي، ويؤكد لنا أن الجنود الصهاينة يتمتعون بحماية من الجيش الصهيوني، وأضاف قائلًا ، لا أتوقع أن محكمة الاحتلال ستأخذ بالفيديو كدليل على إدانة القاتل، بل هي ستتهرب كعادتها عن الواقع .

 الإعدامات إلى متى ؟

وكانت قوات الاحتلال أعدمت اليوم الخميس الشهيدة أنصار هرشة على حاجز عناب شرق طول كرم، والحجة كالمعتاد محاولتها تنفيذ عملية طعن، الأمر الذي يجعلنا نتساءل إلى متى تلك الإعدامات ؟

فريد الأطرش عقب قائلًا :" لا نتمنى لا سمح الله أن تستمر هذا الإعدامات، لكن مع عدم وجود محاسبة قانونية ودولية فعلية لهذه الجرائم التي هي جرائم حرب حقيقية، وطالما هناك تعميمات لدى جنود الاحتلال بقتل المواطنين الفلسطينيين فإن الإعدامات ستستمر، لذلك يجب أن تكون هناك وقفة جادة من المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال لوقف هذه الإعدامات، وأيضًا المساءلة وعدم الإفلات من العقاب وإنصاف الضحايا