أزمة عميقة بين حزبي "الليكود" و "البيت اليهودي"

هل ينفرط عقد حكومة نتنياهو؟

الأحد 29 مايو 2016 10:59 ص بتوقيت القدس المحتلة

هل ينفرط عقد حكومة نتنياهو؟

قناة الأقصى - القدس المحتلة |

يبدو أن الائتلاف الحكومي في الكيان الصهيوني على وشك الانهيار مع دخول حزب "إسرائيل بيتنا" للحكومة وتعيين أفيغدور ليبرمان وزيرا للحرب.

وبحسب الإعلام العبري، فإن الأزمة العميقة بين حزبي "الليكود" و "البيت اليهودي"، والتي بدأت مع دخول حزب "إسرائيل بيتنا" للحكومة وتعيين ليبرمان وزيرا للحرب، لم يتم التوصل بعد لحلها.

ويطالب زعيم حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينت، بتعيين سكرتير عسكري للمجلس الوزاري الصهيوني المصغر "كابينيت"، مقابل التصويت لصالح الائتلاف الحكومي الجديد.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية، في عددها اليوم الأحد، إن بينت أوضح بأنه لم يغير موقفه وأن أعضاء كتلته يستعدون للتصويت ضد تعيين ليبرمان.

ونبهت "هآرتس" إلى أن مصادر في حزب "الليكود" تقدر بأن الخلافات بين بينت ونتنياهو "قابلة للجسر".

ولفتت إلى أن مقربين من نتنياهو يتداولون أحاديث بأن "بينت لا يريد حل الأزمة الآن، وهذا يتعلق به أكثر مما يتعلق بنتنياهو".

يذكر أن بنيت، قد أعلن يوم الجمعة الفائت، رفضه لتسوية عرضها عليه بنيامين نتنياهو، والذي أبلغه بأنه عين طاقما للتوصية بطرق لاطلاع أعضاء المجلس الوزاري وأعدادهم للجلسات.

وبحسب الإعلام العبري، فإن الطاقم الذي تحدث عنه نتنياهو، سيرأسه رئيس مجلس الأمن القومي السابق، الجنرال احتياط يعقوب عميدرور.

بدورها، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية في عددها الصادر اليوم، نقلًا عن مصادر في البيت اليهودي، أن بينت يرفض التنازل عن موقفه حتى لو كلفه ذلك إسقاط حكومة نتنياهو.

وأوضحت الصحيفة أن المستشار السياسي السابق لبينت ونتنياهو يحاول التوسط بينهما من أجل التوصل إلى تسوية.

بالمقابل، هدد قياديون كبار بحزب "الليكود" بإقالة وزراء حزب البيت اليهودي وعلى رأسهم "بينيت" حال امتناعهم عن التصويت لصالح ضم  ليبرمان للحكومة الأمر الذي من شأنه ان يفرط عقد الائتلاف الحاكم، وبالتالي عدم تمتع الحكومة بأغلبية قانونية.

ومن المتوقع أن تصادق الحكومة الصهيونية، اليوم الأحد، على تعيين ليبرمان وزيرا للحرب، بواسطة استفتاء هاتفي.

وترجح المصادر العبرية بأن يحظى تعيين ليبرمان بتأييد كافة الوزراء، باستثناء وزراء حزب "البيت اليهودي".

ويشار إلى أنه يتوقع أن يطرح نتنياهو توسيع الحكومة لمصادقة "الكنيست" غدا، وأن يقسم أفيغدور ليبرمان اليمين لتولي منصب وزير الحرب.

يذكر في هذا السياق، أن وزير حماية البيئة الصهيوني "آفي غباي" أعلن الجمعة، استقالته من منصبه احتجاجا على تعيين ليبرمان.

وأوضح الوزير المستقيل من حزب "جميعنا" أن الاجراءات السياسية الأخيرة وعملية استبدال وزير الحرب هي أعمال خطيرة تتجاهل أهمية الأمن لأي دولة؛ وتؤدي إلى توسيع التصدعات والانقسامات في المجتمع.

كما أن وزير الحرب الصهيوني السابق موشيه يعلون استقال من الحكومة كوزير ومن الكنيست، رفضا لتعيين ليبرمان.