(#لا_يضرهم_من_خذلهم) حملة الكترونية كويتية نصرةً لفلسطين

السبت 29 يونيو 2019 06:38 م بتوقيت القدس المحتلة

(#لا_يضرهم_من_خذلهم) حملة الكترونية كويتية نصرةً لفلسطين

قناة الأقصى

دشّن نُشطاء كويتيون حملةً إلكترونية وسم #لا_يضرهم_من_خذلهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" و "فيسبوك"، نصرةً لفلسطين والقدس المحتلة وما يحاك ضدها من مؤامرات صهيوأمريكية تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

وجاءت الحملة الكويتية عقب موجة تطبيع شهدتها دول العربية في علاقاتها مع الاحتلال "الإسرائيلي"، والتي تأتي تزامنًا مع "مؤتمر البحرين" الذي عقد في المنامة قبل أيام، وشاركت به العديد من الدول العربية برعاية أمريكية.

ولاقت الحملة رواجًا كبيرًا وتفاعلًا من قبل نشطاء التواصل الاجتماعي، بنشر تغريدات ومنشورات تحمل وسم "لا يضرهم من خذلهم"، نصرةً للقضية الفلسطينية ولمدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى، وسط حالة من السخط والغضب إزاء التخاذل العربي تجاه القدس المحتلة والقضية الفلسطينية.

وتداول نشطاء التواصل الاجتماعي صورًا ليافطات نصبت في شوارع دولة الكويت يظهر فيه صورة للأقصى المبارك وعلم فلسطيني كتب عليها "لا يضرهم من خذلهم".  



IMG-20190629-WA0009

ودعا مجلس الأمة الكويتي الحكومة الكويتية قبل أيام من عقد الورشة لمقاطعتها ووصفها بـ"المشبوهة المرتبطة بصفقة القرن"، كما دعا لرفض كل ما تسفر عنه أعمال الاجتماع من نتائج من شأنها أن تساهم في تضييع الحقوق العربية والإسلامية التاريخية في فلسطين المحتلة.

وقال بيان مجلس الأمة: "إن الكويت كانت تاريخيًا مناصرة على الدوام للحقوق الثابتة والمشروعة للشعب الفلسطيني، والتطبيع مع الكيان الصهيوني مناهض للثوابت والمواقف والتشريعات الكويتية".

وأكد وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد في تصريح له قبل الورشة على تجديد تمسك بلاده بالثوابت الأساسية في سياساتها الخارجية، بدعم القضية الفلسطينية، والقبول بما يقبل به الفلسطينيون.

وقال في تصريحه: "نؤكد على تمسكنا بالثوابت والركائز الأساسية في سياستها الخارجية بدعم القضية الفلسطينية، ونحن نقبل ما يقبل به الفلسطينيون، ولن نقبل ما لا يقبلون به".

يشار إلى أن القضية الفلسطينية ومدينة القدس المحتلة تتعرضان لحملة شرسة من قبل الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية، وسط تخاذل عربي واضح بالتطبيع العلني مع الاحتلال، الأمر الذي عبرت عنه الشعوب العربية بالرفض والخروج في مسيرات تضامنية مع الشعب الفلسطيني.