إصابات باعتداء الاحتلال على مسيرة العودة

الجمعة 14 يونيو 2019 07:06 م بتوقيت القدس المحتلة

إصابات باعتداء الاحتلال على مسيرة العودة

أصيب عدد من المواطنين، عصر اليوم الجمعة، بالرصاصة الحي والغاز المسيل للدموع؛ عقب قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة

وبدأت الجماهير الفلسطينية، عصر اليوم، بالتوافد لمخيمات العودة شرقي قطاع غزة للمشاركة في فعاليات مسيرة العودة الكبرى والمستمرة للأسبوع الـ61.

وقال مراسلنا إن المواطنين شرعوا في التوافد للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ 61 بعنوان "لا لضم الضفة"، في تعبير منهم عن رفضهم مشاريع ضم الضفة وتصفية القضية الفلسطينية.

كما أفادت وسائل إعلام الاحتلال باندلاع 3 حرايق في مستوطنات "غلاف غزة"، بفعل بالونات العودة الحارقة.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، المواطنين، إلى المشاركة في فعاليات الجمعة الـ 61 لمسيرة العودة التي تحمل اسم جمعة "لا لضم الضفة" بمخيمات العودة شرق القطاع.

وشددت الهيئة، في بيان صحفي، على ضرورة المشاركة؛ تأكيداً على رفض تصريحات ديفيد فريدمان السفير الأمريكي في "إسرائيل"، بضم أجزاء من الضفة للمستوطنات، وتأكيداً على رفض السياسة الأمريكية التي أصبحت تشكل عدوانا سافرا على حقوق الشعب الفلسطيني.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، على الحدود الشرقية لقطاع غزة؛ للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام؛ حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 318 مواطنًا؛ منهم 12 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصاب 31 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.