دعوا لمساندة الشعب الفلسطيني في مواجهة "صفقة القرن"..

مؤتمرون: المشاركة في ورشة البحرين خيانة وخذلان للشعب الفلسطيني

الأربعاء 12 يونيو 2019 02:21 م بتوقيت القدس المحتلة

مؤتمرون: المشاركة في ورشة البحرين خيانة وخذلان للشعب الفلسطيني

دعا مؤتمرون الأمة العربية والإسلامية إلى مساندة الشعب الفلسطيني في مواجهة "صفقة القرن" التي تسعى الإدارة الأمريكية إلى تمريرها من أجل تصفية القضية الفلسطينية.

وشدد هؤلاء خلال مؤتمر نظمته رابطة علماء فلسطين بغزة بعنوان: (ملتقى علماء فلسطين في مواجهة صفقة ترامب المشؤومة)، على ضرورة التصدي للمخططات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية.

وقال رئيس رابطة علماء فلسطين ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع فلسطين مروان أبو راس: "إن فلسطين أرض اسلامية عربية فلسطينية لن يغير هويتها أي تدخل أو تآمر من أية قوة بالغة ما بلغت وإن التنازل عن ذرة تراب منها لهذه العدو الصهيوني المجرم حرام لا يبرره أي عذر مهما كان من أي شخص أو فصيل أو مسؤول أو زعيم".

ونبه إلى أن القدس مدينة عربية اسلامية ومسيحية ليس لليهود أي حق فيها وإن ما فعلته أمريكا من نقلها لسفارتها جريمة تاريخية وإنسانية وإن الموافقة عليها هي شراكة في هذه الجريمة.

وشدد على أن المسجد الأقصى المبارك هو مسجد خالص للمسلمين وهو الأخ الشقيق التوأم للمسجد الحرام وإن اقتحام العدو له هو اعتداء وقح على مقدس من أقدس المقدسات عند المسلمين وهو آية في كتاب الله لا يجوز السكوت عنه من أي مسلم وخاصة المسؤولين من حكام وقادة بل يجب أن يتم التصدي له بكل الوسائل والسبل والامكانيات وإن ذلك من واجبات ديننا الحنيف.

وذكر أن الدعوة إلى التطبيع مع هذا العدو وإدخاله كدولة من دول المنطقة هو جريمة بحق شعب هجر من أرضه على يد هذا العدو وجريمة في حق المهجرين والمشردين في كافة الأرض وجريمة في حق المسجد الأقصى المبارك الذي يدنسه هذا العدو وجريمة في حق قوافل الشهداء والجرحى والأسرى الذين قدموا أرواحهم وأعمارهم وأجسادهم للمحافظة على هذه البقعة المباركة من الأرض الطاهرة التي هي للأمة كلها.

وأكد أن مؤتمر البحرين هو مؤتمر مقايضة الحقوق الفلسطينية مقابل الرخاء الاقتصادي بالحقوق الفلسطينية جريمة دينية وسياسية ووطنية وقومية وانسانية ذلك لأن الوطن الذي تبذل في سبيل تحريره الأنفس لا يدانيه مال ولا يعدله كنوز الأرض وإن المؤتمر الذي يريد ترامب عقده على أرض اسلامية عربية بهذا الغرض ليس له إلا هدف واحد وهو تصفية قضيتنا واخراجها من ثوبها الطاهر إلى كونها قضية اقتصادية ومشاريع إنسانية".

ونوه إلى موافقة بعض أبناء الأمة من قادة وزعماء وأصحاب رؤوس أموال للمشاركة في المؤتمر يعد إهداراً لهذا الحق وتضييعاً لأجيال الأمة وتمزيقاً لوحدتها وخذلاناً لشعبها وإننا ندعو هؤلاء القادة إلى دعم المقاومة بدلاً من خذلانها والانحياز إلى مصلحة شعبها بدلاً من اغرائه بحفنة مشبوهة من الدولارات أو المشاريع وهذا هو الواجب على عاتقهم ومسؤوليتهم لأنه لا بديل عن فلسطين إلا فلسطين وإننا نبارك لأمتنا أرضها فكلها أرض يصونها أهلها وإننا سنبقى نصون أرضنا وندعو أمتنا إلى أن تقف معنا وتدعم مقاومتنا لأنها هي صمام الأمان لهذه القضية ولهذه الحقوق.

وأشار إلى أن أمريكا دولة معادية لشعبنا وهي تعلن عليه المؤامرات تلو المؤمرات والتي منها تصفية قضية اللاجئين حيث أوقفت الدعم عن الوكالة وإن كنا نعتبر ومنذ اليوم الأول أن الدعم الأمريكي لأي دولة أو فئة أو مؤسسة هو دعم مسموم ولكن وقفه هنا هو مخطط فيه خطر كبير حيث انه يدعو الدول الأخرى إلى أن تفعل مثلها مما سينهي عمل الوكالة ويدعو إلى توطين اللاجئين مما يشكل إنهاء أكبر قضية تثبت الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا والذي لا حل له إلى العودة إلى الأرض والديار.

وأكد على أنه عودة هؤلاء اللاجئين إلى ديارهم في فلسطين حق مقدس لا يجوز أن يتنازل عنه فرد أو جماعة وهو ملك الأجيال بالغة ما بلغت.

ودعا أبناء الشعب الفلسطيني إلى وحدة حقيقية ناتجة عن شراكة حقيقية شراكة في المواقف الدينية والسياسية والادارية وكذلك شراكة في بندقية طاهرة توجه للاحتلال لتطهير الأرض والمقدسات وإنهاء جميع مظاهر الانقسام ووقف جميع أشكال التعاون الأمني مع الاحتلال وإن استمرار ذلك يتعارض مع قواعد ديننا وأصول وطنيتنا وانتمائنا لدماء شعبنا وأوجاع جرحانا وتضحيات أسرانا الأبطال.

كما دعا جميع أطياف علماء أمتنا الغراء إلى الوقوف صفاً واحداً إلى جانب حقوق شعبنا الفلسطيني المكلوم والتأصيل الشرعي الواضح لتجريم التنازل عن ذرة تراب واحدة من فلسطين وحرمة المقايضة بين الرخاء الاقتصادي والحقوق الاسلامية والعربية فيها

 وناشد شيخ الأزهر وعلماء مصر وعلماء الحرمين ورابطة العالم الاسلامي وعلماء العراق والشام والمغرب العربي والسودان وماليزيا وإندونيسيا والباكستان وتركيا وأفريقيا وجميع علماء العالم من يعلمون أحكام شريعتنا أن يوجهوا خطاباً واضحاً بحرمة ما يجري من تضييع للقضية فيما ذكر".

وقال أبو راس: "إن قبول هذه الصفقة المشؤومة التي يسعى لها ترامب هو جريمة في حق ديننا وقدسنا وأبناء أمتنا، وكلنا أمل أن تلقى مناشدتنا آذاناً صاغية وقلوباً واعية وضمائر حية يملئه الدين والايمان والتقوى استجابة لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم قال تعالى".