طنجرة "مقلوبة" هنادي الحلواني التي أرهبت بها الاحتلال

الإثنين 03 يونيو 2019 01:38 م بتوقيت القدس المحتلة

طنجرة "مقلوبة" هنادي الحلواني التي أرهبت بها الاحتلال

القيادي في حماس رأفت مرة

طوال سنوات الصراع مع الاحتلال الصهيوني استخدم الشعب الفلسطيني وسائل كثيرة في هذا الصراع بهدف إثبات هويته الوطنية والتمسك بأرضه ومقاومة الاحتلال وسياسات التهويد والترحيل والقتل الجماعي.

إضافة إلى العمل السياسي وأساليب المقاومة ..ابتكر الفلسطينيون إلقاء الحجارة والطعن والدهس  بالسيارات وغير ذلك من وسائل..

 هنادي حلواني أدخلت ابتكارا جديدا للعمل الوطني وللمواجهة مع الاحتلال..

هنادي حولت طبخة المقلوبة (وهي أكلة شعبية تتضمن الدجاج والأرز والخضار) التي تشتهر فيها مدينة القدس إلى قصة صمود وعنوانا للمواجهة ومثالا للتحدي.

هنادي حلواني مواطنة فلسطينية التزمت الدفاع عن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، ورابطت هناك وعملت من أجل الدفاع عن هوية القدس وتاريخها وعن رمزية المسجد الأقصى..ونشطت في مصاطب العلم ونجحت في أن تتحول إلى رمز وطني ..وساعدها خطابها العقلاني والموضوعي واستخدامها الفاعل لمواقع التواصل في أن تتحول إلى رمز عالمي يدافع عن القدس وحضارتها 

ونجحت حلواني في استخدام طنجرة المقلوبة في تحركها الشعبي والإعلامي في إيصال رسالتها والتعبير عن رأيها.

مع هنادي حلواني وأسلوبها لم تعد طنجرة المقلوبة أداة لطبخ طعام فلسطيني تقليدي.. بل أصبحت الطنجرة أداة حضارية سياسية تؤكد على هوية القدس .. وعنصرا مقاوما يرفض إجراءات الاحتلال في الاعتداء على المدينة المقدسة واستهداف أهالي القدس وطردهم وإبعادهم.

هنادي حلواني اعتقلت أكثر من 25  مرة وأصدر الاحتلال قرارا بإبعادها عن المسجد الأقصى وعن القدس أيضا.وطلبت للتحقيق، ولوحقت وطوردت واستدعيت للمراجعة الأمنية، ومنعت من الدخول للمسجد الأقصى أو الاقتراب منه عدة مرات..

هنادي حلواني أرعبت السلطات الصهيونية من خلال عادات الطبخ الفلسطيني التقليدي لذلك صار  يهددها الاحتلال ويخشاها ويضيق عليها .

هنادي حلواني انتصرت بوعيها وثقافتها وإرادتها الصلبة على الاحتلال..وقدمت نموذجا في إدارة المواجهة بوسائل بسيطة ومؤثرة..

الاحتلال الإسرائيلي يخشى هنادي حلواني وعالميتها أكثر مما يخشى الكثير من البيانات والتصريحات والتهديدات العنترية..لمن يدعي التمسك بالقدس.ويمتلك سلطات رسمية واعتراف دولي ومنصات دبلوماسية.

هنادي تقول للعالم : الأرض أرضنا والمقدسات مقدساتنا والهوية هويتنا وتلغي كل محاولات التزوير الثقافي والسياسي الصهيونية.

تحية لهنادي حلواني ولكل فتاة فلسطينية تقاوم وتدافع عن القدس..

تحية لمن حولت طنجرة المقلوبة إلى سلوك حضاري مقاوم.وقدمت نموذجا عالميا رائعا عن الإنسان الفلسطيني وقضيته العادلة.