رسالة من الفصائل للبرلمان الألماني تستنكر تجريم مقاطعة الكيان

الخميس 23 مايو 2019 10:59 م بتوقيت القدس المحتلة

رسالة من الفصائل للبرلمان الألماني تستنكر تجريم مقاطعة الكيان

أرسلت فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني الخميس رسالة استنكار شديدة اللهجة إلى البرلمان الألماني إثر قراره تجريم مقاطعة الاحتلال الصهيوني، وخاصة حركة المقاطعة الدولية "BDS" واعتبارها شكلاً من أشكال "المعاداة للسامية".

وكان البرلمان الألماني (البوندستاغ) اعتبر الجمعة الحركة الدولية لمقاطعة الكيان (BDS) معادية للسامية، وقرر في ذات الوقت عدم جواز تمويلها.

وأكدت الفصائل في رسالة مشتركة وجهتها للبرلمان الألماني أن "قراره مرفوض وشكّل صدمة كبيرة لشعبنا الفلسطيني الذي يناضل من أجل حريته واستقلاله وإقامة دولته".

وبيّنت الفصائل في بيان لها أن القانون الدولي كفل للشعوب تحت الاحتلال مقاومته بكل السبل المتاحة "والمقاطعة هي إحدى الوسائل السلمية لممارسة هذا الحق"، لافتة إلى أن هيئة الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي اعتبرتا المقاطعة جزء من حرية التعبير المكفولة للجميع.

وأشارت إلى أن قرار البرلمان الألماني بتجريم المقاطعة كوسيلة سلمية للنضال ضد الاحتلال "يعطي غطاءً للاحتلال للاستمرار في سياساته العنصرية وعدوانه على شعبنا، ويساهم في تحصينه ضد الملاحقة على ما يرتكبه من جرائم بحق شعبنا".

وأوضحت أن اعتبار المقاطعة شكل من أشكال معاداة السامية هو مغالطة تاريخية ومخالفة للواقع "فمن ناحية فان الحركة الصهيونية وقيام دولة إسرائيل لم تكن تمثل كل اليهود حول العالم، ومن ناحية أخرى فإن الملايين من اليهود حول العالم اليوم لا يعتبرون "إسرائيل" تمثلهم".

وجدّدت الفصائل تأكيدها عل أن شعبنا الفلسطيني ليس لديه أي مشكلة مع اليهود واليهودية كديانة "بل إن مشكلته الأساسية هي مع الاحتلال لأرضنا وحرمانه لشعبنا من حقوقه الأساسية بالحرية والاستقلال"، مشدّدة على أن مثل هذه القرارات لا تخدم إنهاء الصراع، بل تعزز تأبيد الاحتلال واستمرار العنف وعدم الاستقرار.

ودعت فصائل العمل الوطني والإسلامي البرلمان الألماني إلى اتخاذ قرار جريء بالتراجع عن قراره الحالي، واستبداله بقرارات تدعم حق شعبنا في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأعربت عن تطلعها إلى استمرار الدعم الألماني لشعبنا الرازح تحت الاحتلال، والعمل على وقف جميع الإجراءات الإسرائيلية المخالفة لقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها عمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية والعمل على إزالة جميع هذه المستوطنات.

وحمل البيان توقيع فصائل العمل الوطني والإسلامي التي تجمع 14 فصيلًا فلسطينيًا هي: (حركة التحرير الوطني الفلسطيني-فتح، حركة المقاومة الإسلامية-حماس، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حركة الجهاد الإسلامي، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني-فدا، حزب الشعب الفلسطيني، حركة المبادرة الوطنية، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، طلائع حرب التحرير الشعبية –الصاعقة، جبهة النضال الشعبي، جبهة التحرير العربية، جبهة التحرير الفلسطينية، الجبهة العربية الفلسطينية).