ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال

الخميس 16 مايو 2019 02:50 م بتوقيت القدس المحتلة

ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال

قناة الأقصى

يواصل ثلاثة أسرى إداريين إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ عدة أسابيع احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري دون تهمه، وسط تدهور مستمر على اوضاعهم الصحية ما يشكل خطورة حقيقية على حياتهم.

والأسرى هم الأسير حسن محمد العويوي (35 عاماً) من الخليل، وهو أب لثلاثة أطفال، و أسير سابق أعيد اعتقاله في يناير من العام الجاري وفرض عليه الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، وتم تجديده للمرة الثانية، مما دفعه لخوض إضراب عن الطعام منذ الثاني من نيسان الماضي.

وقد تراجعت صحه الأسير العويوى إلى حد كبير وفقد ما يزيد عن 18 كيلو جرام من وزنه ، ولا يقوى على الوقوف على قدميه، ولا يستطيع الكلام، وقام الاحتلال قبل 10 أيام بنقله إلى مستشفى الرملة، ثم قام مؤخراً بنقله إلى “مستشفى كابلان” بعد تدهور صحته ومنع أياً من ذويه او المحاميين من زيارته لعدم معرفة وضع الصحي .

والأسير عودة الحروب (32 عاماً) من مدينة دورا جنوب الخليل يخوض إضراب مفتوح عن الطعام لليوم 44 على التوالي، ويرفض تناول المدعمات الامر الذى أدى لتراجع وضعه الصحي بشكل كبير واضطر الاحتلال لنقله إلى مستشفى الرملة لإبقائه تحت الملاحظة، ويعانى من أوجاع شديدة في كل أنحاء جسده ، ولا يقوى على الحركة، ويشكون من صداع مستمر.

والأسير الحروب أسير سابق أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال، وأعيد اعتقاله فى شهر ديسمبر من العام الماضي وصدر بحقه قرار اعتقال إداري وجدد له لمرة ثانية، الأمر الذى دفعه لخوض إضراب عن الطعام .

وياصل الأسير سليم يوسف الرجوب 50 عاماُ، من دورا جنوب الخليل، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 21 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري دون تهمه، وإدارة السجون تمنع محاميه من زيارته، وحالته الصحية فى تراجع مستمر.

وكانت محكمة عوفر العسكرية قد رفضت بتعليمات من المخابرات منحه قرار جوهري لإنهاء اعتقاله الإداري بعد التجديد الحالي، واكد بانه سيجدد له مرة اخرى بعد الفترة الحالية التي يقضيها وهى الرابعة .

وهذا الإضراب ليس الأول للأسير الرجوب خلال الاعتقال الحالي حيث كان خاض إضراباً عن الطعام مرتين ووعده الاحتلال بإنهاء اعتقاله الإداري لكنه اخلف وعده وجدده له لمرات أخرى، فقرر العودة للمرة الثالثة للإضراب الطعام في الخامس والعشرين من ابريل الماضي ولا يزال يخوض الإضراب حتى تحقيق مطلبه العادل.

وكانت قوات الاحتلال قد أعادت اعتقال “الرجوب” بتاريخ 2/1/2018، بعد اقتحام منزله وتفتيشه، وبعد اسبوع على اعتقاله أصدرت بحقه قرار اعتقال إداري، وجددت له الإداري 4 مرات متتالية ، بحيث أمضى حتى الآن 17 شهراً في سجون الاحتلال .

ويستخدم الاحتلال الاعتقال الإداري كعقاب جماعي بحق الفلسطينيين ويحتجز في سجونه (500) أسير دون تهمه او محاكم عادلة ويجدد لهم لفترات مفتوحة دون أي مبرر قانوني مما يعتبر استهتار بالمواثيق الدولية التي وضعت معايير تحد من استخدام سياسة الاعتقال الإداري، وتشترط اللجوء إليه في أضيق الحدود، وفى حالات استثنائية خاصة.