هآرتس: المواجهة مع حماس والجهاد الإسلامي في غزة ستندلع قريبا

الثلاثاء 07 مايو 2019 03:48 م بتوقيت القدس المحتلة

هآرتس: المواجهة مع حماس والجهاد الإسلامي في غزة ستندلع قريبا

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الثلاثاء ان المواجهة العسكرية الجديدة مع حماس والجهاد الإسلامي ستندلع قريبا ، مشيرة الي ان الجيش الإسرائيلي بدأ يتحدث عن إمكانية عملية عسكرية واسعة في القطاع بحلول الأشهر المقبلة.

لفت المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، إلى أنه "وفقا لكافة المؤشرات، إسرائيل منحت حماس ما تعهدت بمنحها إياه قبل شهر ونصف الشهر، ولكنها لم تسارع إلى تنفيذه – أي تسريع تحويل المال القطري وتسهيل الحركة في المعابر، مقابل إعادة الهدوء على طول الحدود".

وأضاف أن "لا أحد (في إسرائيل) يوفر تفسيرا للماطلة في تطبيق التسهيلات. وقسم منها نابع على ما يبدو من أسباب لا تتعلق بإسرائيل، مثل أجندة المبعوث القطري إلى المنطقة، محمد العمادي ، التي تشوشت وفي أعقابها تأجل تحويل المال من قطر إلى القطاع. لكن كانت هناك تأخيرات أخرى في تنفيذ التعهدات، التي لم تسارع إسرائيل إلى تنفيذها".

ورجح هرئيل أن يؤدي اتفاق وقف إطلاق النار إلى "هدوء مؤقت، يدوم أياما وربما أسابيع. ونتنياهو محق بارتداعه الأساسي من دخول حرب غير ضرورية في القطاع، ستزهق حياة جنودا ومواطنين كثيرين. وتكمن المشكلة في التخوف الإسرائيلي من شكل الاستيعاب السياسي الداخلي لتنازلات أكبر، من دونها تتضاءل احتمالات تحقيق استقرار لأمد طويل نسبيا".

ومضى هرئيل أنه "في الضفة يوجد خطر فقدان السيطرة بسبب خيبة أمل السلطة الفلسطينية من ’ صفقة القرن ’، التي تعتزم إدارة ترامب طرحها في حزيران/يونيو المقبل، بعد انتهاء شهر رمضان. والإحباط الفلسطيني يمتزج بضائقة اقتصادية، نابعة من الأزمة مع إسرائيل حول أموال الأسرى وتقليص ميزانيات المساعدة الدولية، بمبادرة الولايات المتحدة".

وكان الكاتب في صحيفة اسرائيل اليوم رام كوهين قد قال ان النتيجة الفورية لانتهاء كل جولة من المواجهات العسكرية مع حماس في غزة ، تتمثل فيما تسببه للطرفين من قتل وخراب، ولا يبدو أنها في طريقها إلى النهاية، لأننا ندخل أنفسنا في دوامة ليس لها مخرج، وما إن تبدأ تهدئة أمنية بعد جولة دامية حتى يبدأ العد التنازلي لانطلاق جولة أخرى أكثر دموية".

وتابع أنه "يجب ألّا يتقبل الإسرائيليون فرضية أننا أمام جولات أخرى قادمة من المواجهات العسكرية مع حماس، أو أن الوضع في غزة ليس له حل؛ لأن القوة العسكرية لن تقدم لنا حلا".