التنسيق الأمني أسهم في ازدهار الاقتصاد الصهيوني!

الخميس 02 مايو 2019 09:57 ص بتوقيت القدس المحتلة

التنسيق الأمني أسهم في ازدهار الاقتصاد الصهيوني!

قناة الأقصى

نشر الخبير الاقتصادي الإسرائيلي، الدكتور" شلومو سفيريسكي" مساء أمس، مقلا في صحيفة "جلوبس" الاقتصادية العبرية، بعنوان "ليس فقط نتنياهو وحده المسؤول عن ازدهار الاقتصاد الصهيوني، كذلك أبو مازن".

وقال الخبير الاقتصادي، إن التعاون والتنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية بالضفة المحتلة، أسهم في ازدهار الاقتصاد الصهيوني بشكل لا يقل عن دور البنك المركزي الصهيوني، أو دور حكومة نتنياهو.

وأضاف الخبير، أن أبو مازن ومنذ توليه رئاسة السلطة بالضفة، حارب "الإرهاب" والفصائل المسلحة، وهذا تسبب في خلق حالة من الهدوء بالضفة، وأدى هذا الهدوء الى ازدهار النشاطات الاقتصادية في مستوطنات الضفة، وداخل الكيان الصهيوني.

وبحسب الخبير سفيريسكي، فإن فترة الأحداث بالضفة، التي سبقت وجود أبو مازن برئاسة السلطة، أدت لمقتل عشرات الصهاينة، وتعطيل الأنشطة الاقتصادية بالضفة، ولقد أثر ذلك على تراجع الاقتصاد الصهيوني بشكل كبير.

وأشار الخبير الصهيوني، الى أن سياسات أبو مازن بالضفة، بالتوازي مع سياسات البنك المركزي الصهيوني، وحكومة نتنياهو ، أسهمت في ازدهار الاقتصاد، وزيادة حجم السياحة، وتقليص البطالة، وتخفيض نسبة العجز المالي في الكيان الصهيوني.