للبناء فوقها ..

الاحتلال ينبش مقبرة إسلامية في يافا

الأحد 21 أبريل 2019 02:25 م بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال ينبش مقبرة إسلامية في يافا

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الأحد، النقاب عن أن سلطات الاحتلال الصهيوني بدأت بدفع مخطط للبناء على أرض مقبرة إسلامية في مدينة يافا رغم معارضة السكان الفلسطينيين في المدينة.

وذكرت الصحيفة العبرية، أن سلطات الاحتلال تسعى لإنشاء مركز لرعاية "المشردين اليهود" على الأرض التي تقوم فيها مقابر إسلامية منذ العهد العثماني.

وأشارت إلى أن الهيئة الإسلامية في يافا قدمت التماسا لدى المحكمة العليا الصهيونية ضد المخطط، ما اضطر الأخيرة لوقفه مؤقتا.

وأوضحت "هآرتس" أن المخطط يتكون من عمارة تتألف من ثلاثة طوابق وتضم "ملجأ للمشردين ومحلات تجارية" في المكان.

وقالت إن عمليات التجريف في المكان كشفت عن وجود عشرات القبور، التي تحتوي على عظام بشرية.

ووفقا لتقديرات تستند إلى طبيعة الدفن وغيرها من البيانات التاريخية، فإن المكان مقبرة إسلامية تعود للفترة العثمانية.

وأدى العثور على الهياكل العظمية إلى وقف أعمال الهدم على الفور، بعد احتجاجات من جانب سكان يافا، وأعضاء الهيئة الإسلامية، على البناء.

وفتحت طواقم الاحتلال العشرات من القبور، وكان بعضها يحتوي على هياكل عظمية لبالغين وأطفال، ومن حولها عشرات الصناديق المحتوية على عظام وجماجم بكميات كبيرة بغرض نقلها للدفن في مكان آخر.

وأكدت الهيئة الإسلامية في الالتماس، أنه إذا بدأ العمل، فستحدث أضرار جسيمة في المقبرة، وأن الأعمال في المقبرة تؤذي، من بين أمور أخرى، قدسية ومشاعر المسلمين في الداخل والعالم كله".

وقال المحامي رمزي كتيلات، الذي قدم الالتماس، إن "الخطط المتعلقة بالمقبرة تشكل انتهاكًا خطيرًا ظاهرًا ومتعمدًا للحق الدستوري في كرامة الموتى.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء على المقبرة، إذ دهمت قوات الاحتلال المقبرة في 25 من أبريل2018، خلال أعمال الحفريات في الموقع.