حذرته من اختبار صبرها..

فصائل المقاومة تحمل الاحتلال مسؤولية المساس بالأسرى

الأربعاء 10 أبريل 2019 01:27 م بتوقيت القدس المحتلة

فصائل المقاومة تحمل الاحتلال مسؤولية المساس بالأسرى

حملت فصائل المقاومة الفلسطينية الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تداعيات المساس بالأسرى الذين يخوضون معركة الكرامة 2.

وحذرت فصائل المقاومة خلال مؤتمر صحفي نظمته بمدينة غزة عقب اجتماع طارئ لها لمناقشة أوضاع الأسرى، الاحتلال من اختبار صبرها.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل نيابة عن فصائل المقاومة، "أيادينا مازالت على الزناد، وسنقطع اليد التي ستمتد على أسرانا بالتطاول والعدوان، ونطالب الوسطاء بالضغط على الاحتلال لوقف جرائمه".

وشدد المدلل على أن دماء الأسرى هو "دمنا وجراحكم هي جراحنا، ولن ندخر جهدا في سبيل نصرتكم وتحريركم من قيود الظلم فأنتم على رأس أولوياتنا".

وطالب المدلل المؤسسات الحقوقية والإنسانية المختصة للقيام بأكبر حملة نصرة لأسرانا في سجون الاحتلال، داعيًّا إيّاها لأخذ دورها في فضح جرائم المحتل ضد أسرانا.

ودعا شعبنا وفصائله الحية في كافة أماكن تواجده لمواصلة فعاليات التضامن مع الأسرى دعما وإسنادا لهم في معركتهم مع السجان، مطالبًا بتصعيد كل أشكال المواجهة والاشتباك مع الاحتلال وخاصة في ساحات الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

كما ودعا أبناء الشعب الفلسطيني في الشتات والجاليات العربية والإسلامية للاعتصام أمام السفارات الأمريكية والإسرائيلية للضغط عليهم نصرة لأسرانا.

وطالب المدلل السلطة الفلسطينية لـوقف التنكر لمعاناة وتضحيات أسرانا ووقف التنسيق الأمني، وإطلاق يد المقاومة في الضفة ووقف الاعتقالات السياسية بحق كوادر حركة حماس والجهاد الإسلامي، والتوجه الفوري للمحاكم الجنائية لمحاسبة قادة الاحتلال على إجرامهم بحق شعبنا وأسرانا.

وعبر المدلل عن إدانة فصائل المقاومة، للقرار الأمريكي باعتبار الحرس الثوري منظمة إرهابية.

وقال "الإدارة الأمريكية هي راعية الإرهاب العالمي والتي تعطي غطاء لجرائم الاحتلال بحق شعبنا وأمتنا، وهذا القرار لن يؤثر على دعم الجمهورية الإسلامية للمقاومة الفلسطينية".

وأكد المدلل أن الفصائل ستبقى في حالة انعقاد دائم لمتابعة ملف الأسرى داخل السجون، وستقوم بالتواصل مع الجهات المعنية الحقوقية والإنسانية والدولية من أجل تحريكها نصرة ودعما لأسرانا.