تصاعد فعاليات الإرباك الليلي على طول الشريط الحدودي

الأحد 24 مارس 2019 10:11 م بتوقيت القدس المحتلة

تصاعد فعاليات الإرباك الليلي على طول الشريط الحدودي

بدأت فعاليات "الإرباك الليلي" مساء الأحد على طول السياج الأمني شرقي قطاع غزة وشماله.

وأفاد مراسلو وكالة "صفا" بأن عشرات الشبان توافدوا مع ساعات المساء إلى المناطق المحاذية للسياج الأمني شرقي محافظات القطاع الخمس.

وذكروا أن الشبان شرعوا باستخدام وسائل الإرباك المعهودة، من إشعال للإطارات التالفة (الكوشوك)، وتشغيل أغانٍ ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، وإطلاق أضواء الليزر وقنابل صوتية تجاه جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين قرب السياج الأمني.

وكان مستوطنون إسرائيليون يعيشون بمستوطنات "غلاف غزة" قالوا صباح الأحد إنّهم عاشوا أمس ليلة استثنائية؛ عقب تصاعد فعاليات "الإرباك الليلي" قرب السياج الأمني مع غزة.

ونُقل عن الصحافي الإسرائيلي في القناة العاشرة "ألموغ بوكر" قوله إن "ما جرى الليلة الماضية غير مسبوق، إذ لم تتوقف الانفجارات على الحدود على مدار 4 ساعات".

ودعا "بوكر" -وهو من مستوطني الغلاف- أعضاء حكومة الاحتلال "لقضاء ليلة واحدة في الغلاف لمعرفة ما يدور هناك".

وذكر عضو الكنيست حاييم يلين أن "ليلة عنيفة مرت على الغلاف، إذ شهدت سقوط صاروخ في الغلاف خلافًا لبيان الجيش الذي نفى الأمر وعزا تفعيل الصافرات لإلقاء عبوة على الحدود".

وتوعّدت وحدات "الإرباك الليلي" أمس في بيان بتصعيد فعالياتها السلمية على طول السياج الأمني بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة عام 1948.

وقالت إن قرارها يأتي ردًا على "تغول العدو على المشاركين في مسيرات العودة وإيقاع شهداء وإصابات بالعشرات، وفي ظل تمادي العدو بحصاره للقطاع وتباطؤ الوسطاء".

وذكرت أنه "سيكون هذا الأسبوع شاملًا على طول حدود القطاع الشرقية والشمالية وسيبدأ كل يوم الساعة السابعة مساء وسيستمر حتى ساعات الفجر قرب التجمعات العسكرية والاستيطانية".

وبيّنت أنها ستضاعف خلال ساعات النهار أعداد البالونات الحارقة التي تطلقها صوب مستوطنات "غلاف غزة".