عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى ودعوات صهيونية لـ"اجتياحه"

الخميس 14 مارس 2019 11:44 ص بتوقيت القدس المحتلة

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى ودعوات صهيونية لـ"اجتياحه"

قناة الأقصى

اقتحم عشرات المستوطنين صباح الخميس، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، وسط دعوات من منظمات يهودية لـ "اجتياحه".

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، فإن 200 مستوطنًا اقتحموا الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات في باحاته بدءً من دخولهم عبر باب المغاربة، وحتى خروجهم من باب السلسلة.

وفرضت شرطة الاحتلال المتمركزة عند الأبواب إجراءات مشددة على دخول المصلين للمسجد، واحتجزت بعض الهويات الشخصية عند بواباته الخارجية.

يأتي ذلك، في وقت يدعو فيه ما يسمى "اتحاد منظمات الهيكل" المزعوم للمستوطنين للمشاركة الواسعة فيما أسماه "اجتياح" المسجد الأقصى اليوم تحت شعار "معًا من أجل منع المسلمين من السيطرة على باب الرحمة".

وطالبت "جماعات الهيكل" أنصارها وجمهور المستوطنين، للمشاركة الواسعة فيما أسمته "اجتياح" المسجد الأقصى اليوم الخميس.

وكان رئيس "اتحاد منظمات الهيكل" صرح في وقت سابق بأن مخططاتهم عبر ثلاث سنوات فشلت عقب فتح الأوقاف "مبنى باب الرحمة".

ولفت إلى أنه كان مخططًا لاقتطاع هذه المنطقة وإقامة كنيس يهودي يحمل اسم "كنيس باب الرحمة" ليكون مقدمة لإقامة الهيكل الثالث مكان مسجد قبة الصخرة المشرفة في الأقصى.

وتأتي هذه الدعوات المتطرفة، وسط دعوات شبابية فلسطينية للنفير اليوم في باحات المسجد الأقصى للوقوف في وجه المستوطنين والتصدي لاقتحامهم للمسجد ومصلى باب الرحمة.

وتأتي هذه الدعوات المتطرفة، وسط دعوات شبابية فلسطينية للنفير اليوم في باحات المسجد الأقصى للوقوف في وجه المستوطنين والتصدي لاقتحامهم للمسجد ومصلى باب الرحمة.

كما دعت اللجان الشعبية للدفاع عن الأقصى، والمؤسسات والهيئات المقدسية للنفير العام وشد الرحال للأقصى غدا الجمعة.

وشددت اللجان على ضرورة الحشد بقوة والرباط في الأقصى لمنع أي مخططات من الاحتلال لتثبيت وقائع جديدة داخل الأقصى ومصلى باب الرحمة.

وأكدت اللجان الشعبية والهيئات المقدسية أنَّ الرد على جرائم الاحتلال بإغلاق الأقصى، والاعتداء على المرابطات والمرابطين، واعتقال عدد منهم وإبعادهم سيواجه بمزيد من الرباط والحشد في المسجد.

وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من اعتداءاتها الممنهجة على المسجد الأقصى وموظفي دائرة الأوقاف والمرابطين والمرابطات، الأمر الذي اعتبره مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس المحتلة اعتداء مبيت ومخطط له، وأنه يشكل انتهاكًا واضحًا لحرمة المسجد، واستفزازًا لمشاعر المسلمين.