هنية يهاتف مهاتير محمد ويثمّن مواقف ماليزيا الرافضة للتطبيع

الخميس 24 يناير 2019 03:43 م بتوقيت القدس المحتلة

هنية يهاتف مهاتير محمد ويثمّن مواقف ماليزيا الرافضة للتطبيع

قناة الأقصى

ثمّن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية مواقف دولة ماليزيا الثابتة من القدس وحق العودة وحقوق الشعب الفلسطيني، مشيدًا بالدعم التاريخي الماليزي للقضية الفلسطينية ورفضها للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه يوم الخميس هنية برئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، عبّر فيه هنية عن أهمية العلاقة الثنائية بين ماليزيا وفلسطين عمومًا، وحماس والدولة الماليزية على وجه الخصوص، وفقًا لبيان نشره مكتب هنية.

وأشاد رئيس المكتب السياسي لحماس بالدعم التاريخي الماليزي للقضية الفلسطينية ولقطاع غزة، مستحضرًا الزيارات والوفود الماليزية التي وصلت إلى قطاع غزة لكسر الحصار ودعم الشعب الفلسطيني.

كما امتدح خطاب رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد في الأمم المتحدة "والذي يعبّر عن أصالته ومدى التزامه بالقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في أرضه وشعبه"، مشيدًا بالموقف الماليزي الرافض للتطبيع ورفضه استقبال الرياضيين الصهاينة.

من جانبه، أكّد رئيس الوزراء الماليزي حرصه على العلاقة الثنائية بين بلاده حماس، مؤكدًا استمرار دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته وقول الحق.

وجدّد مهاتير محمد تأكيده على أن كيان الاحتلال "دولة مجرمة"، وستواصل ماليزيا بذل كل ما لديها من طاقة وجهد إلى حين استعادة الشعب الفلسطيني حقوقه.

وكان رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد قال خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة إن "إسرائيل لا تلتزم بالقوانين الدولية، وتواصل أنشطة الاحتلال والاستيطان في الأراضي الفلسطينية"، مشيرًا إلى أن بلاده تعتبر الصهاينة "قادمين من دولة إجرامية"، وأنهم "غير مرحب بهم" فيها، وذلك في معرض رفضه على سؤال أحد الصحفيين بخصوص عدم سماح ماليزيا للإسرائيليين بالمشاركة في بطولة دولية للسباحة.

وفرضت ماليزيا حظرًا على مشاركة الإسرائيليين بأي نشاط تستضيفه، بعد منع لاعبين إسرائيليين من المشاركة في بطولة العالم للسباحة لذوي الاحتياجات الخاصة، التي ينتظر أن تنظم بماليزيا في يوليو/تموز المقبل.