حماس: أمن السلطة يرتكب مجزرة اعتقالات في الضفة

الأربعاء 02 يناير 2019 07:28 م بتوقيت القدس المحتلة

حماس: أمن السلطة يرتكب مجزرة اعتقالات في الضفة

اتهمت حركة حماس، الأجهزة الأمنية باعتقال نحو 58 عنصراً في الضفة المحتلة خلال اليومين الماضيين من ضمنهم 29 يوم أمس الثلاثاء.

وقالت الحركة في بيان صحفي صادر عنها إن السلطة كثفت اعتقالاتها بحق العشرات من الفلسطينيين بالضفة المحتلة من بينهم محررون وطلبة وغالبيتهم من كوادر حماس وعلى خلفية سياسية.

 ففي طولكرم اعتقل جهاز الأمن الوقائي كلا من الشاب محمود خطاب ومعاوية الشلبي بعد اقتحام منزليهما ليلة أمس، فيما اعتقل وقائي طولكرم الأسير المحرر مؤمن رداد والأسير المحرر رائد قوزح، كما اعتقل جهاز الأمن الوقائي بنابلس أنس أبو رميلة وأحمد خالد ريحان ومنتصر طبنجة وأحمد يامين وعمر ساري وزيد البنا وأمين الحلبوني ويحيى عاصي وأيوب دويكات، وجميعهم طلبة في جامعة النجاح وذلك بعد اقتحام منازلهم فجر اليوم.

فيما اعتقل جهاز الأمن الوقائي الشاب براء دويكات بعد اقتحام منزله بطريقة همجية في مخيم عسكر قضاء نابلس، وفي جنين، أفاد بيان حماس أن قوة كبيرة من الأمن الوقائي اقتحمت بلدة جلقموس واعتقلت: سعيد عمر أبو جابر، عبد الرحيم سامي الحاج، رياض أحمد خباص، عبد الجبار خباص، خليل الحاج، بشير أبو جابر، وأمير أبو جابر.

من جانبه، اعتقل وقائي قلقيلية كلا من الشاب عمر زهران والأسير المحرر عبد الله حنيني، كما اعتقل جهاز الأمن الوقائي في قلقيلية الدكتور ياسر حماد شقيق الشهيد عبد الرحمن حماد وذلك بعد اقتحام منازلهم بطريقة همجية ليلة أمس.

وفي سلفيت، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق محمد عمر عبد الرازق من مكان عمله عصر أمس، فيما اقتحم وقائي سلفيت منزل القيادي في حماس الأسير حسام حرب، واعتقل نجله زيد حرب، والذي بدوره أعلن الإضراب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله ليلة أمس.

وفي سياق متصل، اعتقل جهاز الأمن الوقائي في أريحا الأسير المحرر سليمان زايد أبو رومي، فيما اعتقلت أجهزة السلطة في مدينة الخليل الشاب مطيع الزهور من بيت كاحل، والشاب محمد نبيل تلاحمة من دورا.

من جانبه، اتهم القيادي في حركة حماس والناطق باسمها سامي أبو زهري حركة فتح والسلطة الفلسطينية بارتكاب مجزرة حقيقة ضد كوادر حركة حماس في الضفة المحتلة.

وأضاف أبو زهري في تصريح نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "فتح ارتكبت مجزرة من خلال حملة اعتقالات واسعة وهذه الممارسات تجعل محمود عباس مسؤولاً عن تمزيق الصف الوطني وتدمير القضية الفلسطينية".