العمليات الفلسطينية بالضفة تحدث شرخاً بقيادة المستوطنات

السبت 22 ديسمبر 2018 12:14 م بتوقيت القدس المحتلة

العمليات الفلسطينية بالضفة تحدث شرخاً بقيادة المستوطنات

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أن العمليات الفلسطينية الأخيرة بالضفة الغربية، أحدثت شرخاً في قيادة المستوطنات بالضفة، بسبب معارضة المستوطنين لسياسة الحكومة الإسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المستوطنين يخوضون صراعاً أمام رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من أجل تحسين أوضاعهم الأمنية والمعيشية.

وأضافت: "لكن المختلف في هذا الصراع، أن الذي يُديره هو عدد من رؤساء المجالس الإقليمية بالضفة، وليس مجلس المستوطنات، حيث أقاموا ما يشبه المنتدى، وهو على هيئة أعلى من مجلس المستوطنات".

وبحسب الصحيفة: يضم المنتدى رؤساء كل من: مستوطنة "هار حبرون"، و"بوحاي" و"ديمري"، ورئيس مجلس "غوش عتصيون" شلومو نئمان، ورئيس مجلس مستوطنة "بنيامين" يوسي دغان.

ولفتت الصحيفة إلى أن رؤساء هذا المنتدى هم الذين نظموا التظاهرات قبل أسبوع، أمام جلسة الحكومة الإسرائيلية الأسبوعية.

ووفقاً للصحيفة، قام أحد العاملين بالمنتدى خلال التظاهرة بالتوجه إلى رئيس مجلس المستوطنات حنئيل دورني، قائلاً له: "هذا الحدث لا يخصكم".

ونقلت الصحيفة عن أحد رؤساء المنتدى، قوله إن "هناك الكثير من الخلافات داخل المجلس".

وقالت الصحيفة، إنه بالإضافة إلى تنظيم التظاهرات، يدير رؤساء المنتدى محادثات مكثفة مع ممثلي نتنياهو ويقومون بصياغة مستند يضم الطلبات التي سيعرضونها عليه، وتشمل: ترخيص بؤر استيطانية، وزيادة الميزانية لتحسين الأوضاع الأمنية في المستوطنات.