هنية يهاتف وزير الخارجية التركي لإجهاض المشروع الأمريكي

الثلاثاء 04 ديسمبر 2018 01:14 ص بتوقيت القدس المحتلة

هنية يهاتف وزير الخارجية التركي لإجهاض المشروع الأمريكي

هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية مساء الاثنين، وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في إطار جهوده لإجهاض محاولة الإدارة الأمريكية تمرير مشروع قرار لإدانة المقاومة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

‏واعتبر هنية  أن هذا القرار يسيء الى نضال الشعب الفلسطيني وتاريخه الطويل ويتناقض مع الأعراف والقوانين الدولية التي شرعت مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل.

وقال إن القرار يندرج في سياق السياسة الأمريكية المنحازة للاحتلال والتي مثلت عدوانًا على حقوق وثوابت القضية الفلسطينية بدءا من الموقف الأمريكي في نقل السفارة إلى القدس المحتلة ومحاولة إلغاء حق اللاجئين في العودة؛ والآن استهداف المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه.

‏من جانبه، أكد جاويش أوغلو أن تركيا تبذل جهودًا جبارة من خلال بعثتها الدائمة في الجمعية العامة للأمم المتحدة لمواجهة هذا القرار الذي وصفه بأنه يمثل انحيازا كبيرا للاحتلال وإساءة إلى نضال الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن تركيا ستقوم بكل ما يلزم من أجل عدم تمرير القرار؛ خاصة أيضًا بحكم موقعها من الرئاسة الدورية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وشدد وزير الخارجية التركي على أن بلاده ستبقى إلى جانب الحق الفلسطيني والفلسطينيين وموقفها ثابت من القضية الفلسطينية.

وكان هنية أجرى يوم أمس حملة اتصالات مع عدد من قادة ووزراء خارجية دول المنطقة والعالم لإجهاض المساعي الأمريكية لتمرير مشروع القرار، وفق ما أفاد به مكتبه.

وتستعد الولايات المتحدة الأمريكية لتقديم مشروع قرار إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة يطالب بإدانة "الهجمات الصاروخية لحماس ضد الاحتلال، وتشجيعها على العنف"، كما يدعو إلى "وضع حد لجميع الأعمال الاستفزازية لحماس والفصائل الأخرى ولأحداث العنف".

وينتظر أن تقدم أمريكا مشروع القرار للتصويت عليه الجمعة أو الاثنين المقبلين، وحال قبوله سيكون القرار الأول من نوعه الذي يدين "حماس" في الجمعية العامة للأمم المتحدة.