وترصد مكافأة لمن يدلي بمعلومات عنه

الإدارة الأمريكية تدرج العاروري على "قوائم الإرهاب"

الأربعاء 14 نوفمبر 2018 01:34 ص بتوقيت القدس المحتلة

الإدارة الأمريكية تدرج العاروري على "قوائم الإرهاب"
أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية نائب رئيسالمكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري على قوائم "الإرهاب"، ورصدت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عنه، كما قررت إدراج "حركة المجاهدين" الفلسطينية على "قوائم الإرهاب".
 
ورصدت الولايات المتحدة الأمريكية الليلة، مكافأة مالية قدرها 5 ملايين دولار، لمن يدلي بمعلومات عن 3 قياديين في حزب الله اللبناني وحركة حماس.
 
وكشف مسؤول أميركي خلال مؤتمر عقده بمقر وزارة الخارجية الأميركية بواشنطن، عن أسماء القياديين الثلاثة، وأولهم صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وأحد مؤسسي الجناح العسكري للحركة.
 
وزعم مساعد وزير الخارجية الأميركي للأمن الدبلوماسي مايكل إيفانوف: أن "العاروري يعيش بحرية في لبنان، ويجمع الأموال لتنفيذ عمليات لصالح حماس وقيادة عمليات أدت لمقتل "إسرائيليين" يحملون جنسية أميركية"، مبينًا أن "وزارة الخزانة صنفته إرهابيا عالميا في 2015".
 
وقال المسؤول الأميركي إن التنظيمين (حزب الله وحماس) حصلا على الأموال والأسلحة من إيران، التي تعتبر راعية أساسية للإرهاب. على حد تعبيره.
 
وطالب إيفانوف "أي شخص لديه معلومات عن هؤلاء الأشخاص، بالاتصال بالسفارات أو القنصليات أو البعثات الدبلوماسية الأميركية حول العالم"، مبينًا أن بلاده تعتزم تقديمهم للعدالة.
 
كما قال منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية السفير ناثان سيلز إن بلاده "اتخذت خطوات لملاحقة عددا من أفراد حماس بتهمة الإرهاب ومن ضمنهم رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية".
 
وكانت الإدارة الأمريكية قد أعلنت في أوقات سابقة عن إضافة عدد كبير من قيادات حماس وأحزاب أخرى حول العالم إلى قائمة الإرهاب العالميّ، مطالبةَ بمحاكمتهم واعتقالهم .
 
وقررت وزارة الخزانة الأمريكية مساء الثلاثاء، تصنيف "كتائب المجاهدين" على قوائم "الإرهاب".
 
وردًا على القرار، أكد عضو المكتب السياسي لـ "المجاهدين" مؤمن عزيز أن "حقنا المشروع في مقاومة الاحتلال الصهيوني ليس إرهابًا"، مشددًا على أن يحمي شعبه ويدافع عنه ليس إرهابيًا، فكل أموالنا وأسلحتنا هي لحماية شعبنا.
 
وقال عزيز في بيان للمجاهدين إن أمريكا هي رأس الإرهاب في العالم لأنها راعية الكيان والتي تحافظ عليه وهي التي تسعى فسادًا في مقدرات أمتنا.
 
وأضاف: "هذا التصنيف من قبل رأس الإرهاب (أمريكا) لن يثنينا عن مواصلة عملنا المستمر حتى دحر الاحتلال عن كافة أراضينا المحتلة، وسنبقى على هذه الطريق حتى تحرير فلسطين كل فلسطين".
 
وشدد عزيز على أن "كل من يدعم مقاومتنا (الفلسطينية) فهو شريك شعبنا في نصره على المحتل، وكل من تخاذل وتقاعس فليس له من الشرف نصيب"، وأضاف: "الأيام بيننا وبين العدو سجال وسياتي يوم الحساب".
 
ودأبت وزارة الخزانة الأمريكية على تصنيف فصائل المقاومة الفلسطينية وبعض الأحزاب العربية المنادية بالمقاومة على قوائم "الإرهاب".