حكومة الاحتلال تدعم قانون "منع زيارات عائلات أسرى حماس"

الإثنين 22 أكتوبر 2018 10:33 ص بتوقيت القدس المحتلة

حكومة الاحتلال تدعم قانون "منع زيارات عائلات أسرى حماس"

قناة الأقصى

ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن حكومة الاحتلال الصهيوني تعتزم طرح قانون يحرم أسرى حركة "حماس" في السجون من الزيارات العائلية، بزعم استمرار احتجاز جنود الاحتلال في قطاع غزة.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الاثنين، إن الوزراء في الحكومة يدعمون القانون الجديد الذي يحظر أيضًا زيارات الصليب الأحمر للأسرى.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن المقترح جاء بعد رفض حركة "حماس" السماح بزيارات الجنود المحتجزين في قطاع غزة.

ونوهت إلى أن اللجنة الوزارية لشؤون التشريع صادقت أمس الأحد على مشروع القانون، والذي سيقدم إلى "الكنيست" الأربعاء القادم للمصادقة عليه من قبل الهيئة العامة.

وادعى مقدم القانون، النائب اليميني أورين حزان (حزب الليكود)، بأن القانون سيساعد في محاربة "الإرهاب" وإعادة الأسرى والمفقودين الإسرائيليين.

ولفتت "هآرتس" النظر إلى أن مشروع القانون الذي قدمه حزان، تم تقديمه أيضًا من قبل وزير أمن الاحتلال الداخلي، جلعاد أردان، عندما كان نائبًا في الكنيست. مبينة أن القانون سيسري على الأسرى الأمنيين الذين ينتمون إلى أي منظمة تحتجز أسرى صهاينة ولا يسمح باللقاءات معهم.

وكان أردان، قد قرر قبل عدة شهور، تشكيل لجنة لدراسة ظروف الأسرى الأمنيين الفلسطينيين والعمل على التشديد عليهم.

وفي شهر أيار/ مايو الماضي، أمر أردان، مفوض مصلحة سجون الاحتلال، بمنع أسرى حماس من مشاهدة مباريات كأس العالم، بهدف الضغط على الحركة فيما يتعلق بملف الجنود الأسرى.

وأوضحت القناة العبرية، أن من مهام اللجنة منح الأسرى الحد الأدنى من الخدمات داخل السجن، والتي يسمح بها "القانون الصهيوني".

ويأتي القرار في أعقاب ضغوطات مارستها عائلة الجندي الصهيوني المحتجز بقطاع غزة، هدار غولدين، والتي طالبت بمواصلة التشديد على أسرى حركة "حماس" في سجون الاحتلال إلى حين استعادة الجنود الأسرى في غزة.

وكانت "كتائب القسام"؛ الجناح العسكري لحركة "حماس"، قد عرضت صورًا لأربعة جنود صهاينة وهم، شاؤول أورون، هدار غولدن، أبراهام منغيستو،  وهاشم السيد، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

وتشترط "حماس" للبدء في مفاوضات غير مباشرة من أجل صفقة تبادل جديدة؛ الإفراج عن كافة الأسرى الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم بعد الإفراج عنهم في صفقة تبادل وفاء الأحرار مقابل الجندي الصهيوني جلعاد شاليط.

وأجرت حركة حماس والاحتلال الصهيوني صفقة لتبادل الأسرى بوساطة مصرية عام 2011 شملت الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني من ذوي الأحكام العالية، مقابل الجندي جلعاد شاليط الذي ظل محتجزًا لدى حماس لمدة خمسة أعوام.

المصدر : وكالات