"حتى تحقيق أهدافها كافة"

هيئة العودة: مسيراتنا مستمرة ولن تنطلي علينا حلول جزئية

الإثنين 15 أكتوبر 2018 03:48 م بتوقيت القدس المحتلة

هيئة العودة: مسيراتنا مستمرة ولن تنطلي علينا حلول جزئية

قناة الأقصى - غزة

قالت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار يوم الإثنين، إن زخم مسيرات العودة الشعبي والجماهيري "يضعنا أمام مسؤولية وطنية تحتم علينا استمرارها حتى تحقيق أهدافها كافة".

وأكدت الهيئة في بيان صحفي صادر عنها، أن "كل الحلول الجزئية تحت عناوين إنسانية لن تنطلي على شعبنا الذي عقد العزم على مواصلة المشوار وفيًا للدماء الزكية وللتضحيات الغالية حتى ينتصر لها".

ودعت الجماهير لمواصلة الزحف والمشاركة الحاشدة في مسيرات جمعة "معًا غزة تنتفض والضفة تلتحم"، "التي تأتي في إطار مواصلة الحراك الممتد دلالةً على أن شعبنا لم تقهره ولن تهزمه كل أسلحة العدو وترسانته العسكرية الغاشمة إيماناً راسخاً بقضيتنا العادلة ومشروعنا الوطني الذي لا حياد عنه".

وذكرت أن "الأصوات البائسة التي انبرت للهجوم والتحريض ضد نضال شعبنا في مسيرات العودة والتشكيك بجدواها، تسهل على قادة الاحتلال ارتكاب المزيد من الجرائم والمجازر بحق شعبنا".

وأكدت الهيئة أن ذلك يتطلب من الجميع التسلح بروح المسؤولية الوطنية، وتشكيل حالة من الاصطفاف الجماهيري والشعبي لمواجهة الاحتلال الصهيوني ومساعيه لتصفية حقوق وثوابت شعبنا.

وبينت أنه "وفي ظل الأوضاع الاقتصادية الكارثية التي يعيشها أبناء شعبنا وفي ظل تواصل الحصار المفروض على القطاع نطالب بضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء صفحة الانقسام البغيض".

ودعت الهيئة حكومة الوفاق لوقف كافة الإجراءات العقابية التي فرضت على أبناء الشعب الفلسطيني في غزة بشكل فوري وعاجل، فهو يستحق أن تعزز مقومات صموده لا أن يخنق ويعاقب.

وطالبت الهيئة بالتصدي لقطعان المستوطنين والخروج بمسيرات ضد حواجز الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة احتجاجاً على قتلها وكمقدمة لتعزيز مسيرات العودة، مطالبين المؤسسات الدولية والحقوقية كافة ملاحقة قادة العدو والمستوطنين.

وكان الكابينت قرر أمس "منح حماس مهلة حتى نهاية الأسبوع للتهدئة أو التصعيد الكبير".

وهدد نتنياهو وليبرمان أمس بشن عدوان جديد على غزة بحجة تواصل فعاليات مسيرة العودة، والتي عدها ليبرمان "سلاحًا استراتيجيًا تستخدمه حماس".

وقال نتنياهو في مستهل اجتماع حكومته: "إننا نقترب من عمليات من نوع آخر ضد القطاع وهي توجيه ضربات عنيفة لحماس".

وادّعى ليبرمان في مقابلة أجرتها معه صحيفة "يديعوت احرونوت" أن حكومة الاحتلال استنفدت جميع الخيارات المتاحة مع قطاع غزة، وأن الأمور تسير نحو "ضربات عسكرية قاسية".

وقال: "قبل الذهاب إلى الحرب يتوجب علينا البحث في كل الخيارات الأخرى لأنك عندما ترسل الجنود إلى المعركة لا تعرف من سيعود منهم إلى البيت"، وأضاف "من الواجب علينا البحث عن أي طرق أخرى".

وأشار ليبرمان إلى أن حكومة الاحتلال "لا تملك التفويض للبدء بحرب على غزة"، إلا أنه استدرك بالقول: "لكننا وصلنا الآن لمرحة اللا خيار".

ويشهد قطاع غزة منذ نحو 30 أسبوعًا تظاهرات مستمرة انطلقت تحت اسم "مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار"، حيث قمعت قوات الاحتلال تلك التظاهرات وقتلت أكثر من 200 فلسطيني، وأصابت أكثر من 22 ألفًا بجراحٍ مختلفة.