حماس: تهديدات عباس وفريقه بفرض عقوبات ضد غزة "لعب بالنار وسيكون لها ما بعدها"

السبت 22 سبتمبر 2018 01:55 م بتوقيت القدس المحتلة

حماس: تهديدات عباس وفريقه بفرض عقوبات ضد غزة "لعب بالنار وسيكون لها ما بعدها"

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن تهديدات فريق المقاطعة ورئيسه محمود عباس بفرض عقوبات جديدة على قطاع غزة، "تجاوز لكل حدود القيم والمبادئ والأخلاق، وتقاطع واضح مع العدو الإسرائيلي في استهداف شعبنا بالقطاع ومقومات صموده ومقاومته الباسلة".

وحذر المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح له فريق سلطة المقاطعة ورئيسه من مغبة ارتكاب أي حماقة جديدة بحق قطاع غزة.

وقال برهوم: "ارتكاب أي حماقات بحق غزة الثائرة لعب بالنار وسيكون لها ما بعدها، وستدشن لمرحلة جديدة ستتجاوز حدود تفكيرهم وتخطيطهم".

وأضاف: "شعبنا الثائر منحهم مساحة كافية من الوقت للتصرف بحكمة ومسئولية؛ لكن يبدو أنهم اختاروا الاصطفاف مع العدو في مواجهة ثورة شعبنا العارمة".

وتترافق تهديدات فريق المقاطعة بفرض عقوبات جديدة ضد غزة، مع تهديدات أمريكية بتصفية قضية اللاجئين وتمرير صفقة القرن التي بدأت باعتراف واشنطن القدس عاصمة لكيان الاحتلال.

وبدأت السلطة بفرض عقوبات انتقامية منذ شهر مارس من عام 2017، حيث شملت تقليصات رواتب الموظفين، وقطعت التحويلات الطبية والكهرباء، إضافة لـقطع مخصصات أسرى غزة وذويهم، استجابة لطلب الولايات المتحدة بقطع رواتبهم.

وكانت حماس قد أكدّت في وقت سابق أن رئيس السلطة الذي يرفض المصالحة وانهاء الانقسام، لا يستحق أن يمثل شعبنا في الامم المتحدة.

كما أنّ القوى الفلسطينية في الداخل المحتل طالبت على لسان النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي جمال زحالقة رئيس السلطة برفع اجراءاته الانتقامية عن القطاع قبل توجهه لإلقاء كلمته بالأمم المتحدة في السابع والعشرين من الشهر الجاري.