أمن السلطة يعتدي على نشطاء معتصمين بمقر منظمة التحرير في رام الله

الأحد 19 أغسطس 2018 02:55 م بتوقيت القدس المحتلة

أمن السلطة يعتدي على نشطاء معتصمين بمقر منظمة التحرير في رام الله

قناة الأقصى

اعتدت عناصر أمن السلطة اليوم الأحد، على ناشطين من حراك رفع العقوبات عن غزة خلال اعتصامهم بمقر منظمة التحرير في مدينة رام الله

وقالت مصادر، إن نشطاء من حملة "ارفعوا العقوبات" اعتصموا داخل مقر منظمة التحرير في مدينة رام الله وسط الضفة المحتلة، مطالبين برفع العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة.

وتجمع عدد من النشطاء في داخل المقر ورفعوا منشورات تطالب المنظمة برفع العقوبات عن غزة، وطالبوا بمقابلة مسؤولين وأعضاء بمنظمة التحرير، إلا أن عناصر الأمن رفضوا ذلك.

وأفاد نشطاء مشاركون في الاعتصام، بأنهم تعرضوا لحملة استفزازات من قبل الموظفين في المقر والعناصر الأمنية الذين أحاطوا بالمعتصمين، لمطالبتهم بالخروج من المقر ووقف الاعتصام ومنع التصوير.

بدوره، دعا حراك ارفعوا العقوبات في بيان له وسائل الإعلام والمؤسسات الحقوقية بالتوافد للمقر وتغطية ما يتعرض له النشطاء في الاحتجاج السلمي، ومصادرة هاتف من إحدى المشاركات.

وقمعت الأجهزة الأمنية في رام الله خلال الأسابيع الماضية عدة وقفات طالبت برفع العقوبات عن غزة، واعتقلت إعلاميين ومشاركين فيها.

وفرض رئيس السلطة محمود عباس جملة من العقوبات على غزة بأبريل 2017 بدعوى إجبار حركة حماس على حل اللجنة الإدارية التي شكلتها في غزة، شملت خصم نحو 30% من الرواتب، وتقليص إمداد الكهرباء والتحويلات الطبية، وإحالة أكثر من 20 ألف موظف للتقاعد المبكر.

ورغم حل حركة حماس اللجنة الإدارية بعد حوارات بالقاهرة في سبتمبر من نفس العام، إلا أن العقوبات تواصلت وزادت في إبريل الماضي ليصل الخصم من رواتب الموظفين إلى نحو 50%.