26 عاماً على استشهاد القائد العام الأول لكتائب القسام

الأحد 15 يوليو 2018 10:07 ص بتوقيت القدس المحتلة

26 عاماً على استشهاد القائد العام الأول لكتائب القسام

قناة الأقصى

يوافق اليوم الخامس عشر من يوليو 2018، الذكرى السادسة والعشرين لاستشهاد القائد العام الأول لكتائب الشهيد عز الدين القسام، الشهيد المجاهد ياسر النمروطي، بعد رحلة من الجهاد والمطاردة والاعتقال.

ياسر النمروطي هو رجل القرآن الذي إمتلأ صدره بآياته، رجل القوة الذي ربى بدنه على الرياضة، رجل المساجد، والعمليات البطولية التي يشهد بها العدو، حتى أن قادة العدو قالوا:"إنا لنحترم هذا الرجل على ما فعله بنا".

رجل متميز، إنه من مدرسة القسام، ومن مدرسة الإخوان المسلمين، تربى على أخلاق محمد صلى الله عليه وسلم، تعلم القرآن وتمثله حياة، بطلٌ وقف ليدافع عن وطنه وعن عقيدته، بطلٌ يأبى إلا أن يموت في سبيل الله، دون أن يسلم نفسه أو سلاحه أبداً.

القائد المُضحي

كان الشهيد القائد ياسر النمروطي المُكنى بـ”أبي معاذ” من أولئك القلائل الذين إرتفعت بهم راية الجهاد على أرض فلسطين، ومن أحد الفرسان العظماء الذين امتطوا صهوة خيل المقاومة ورجال الرعيل الأول لكتائب القسام، فهو القائد المُضحي، والبطل الذي وهبَ حياته من أجل كرامة شعبه وأمته.

 أخذ على عاتقه تنظيم الجناح العسكري لحركة "حماس" وبناءه ليكون قادراً على مواجهة العدو، متحملاً في سبيل ذلك كل الصعاب، ومستعداً في الوقت ذاته بالتضحية ليظفر بشرف الشهادة في سبيل الله تلك الأمنية التي طالما عبر عن عشقه لها في خطاباته التي ورثها لنا.

 في ظلال المساجد

أبو معاذ” الذي ولد قبيل النكسة بثلاثة أعوام في مخيم خانيونس للاجئين، كان شاهداً على إجرام المحتلين وسياساتهم تجاه شعبنا، الأمر الذي جعله يتوق إلى ذلك اليوم الذي يشتد فيه عوده ليصبح قادراً على حمل السلاح، ويحارب العدو الذي هجر أجداده عام النكبة، ونكّل بهم بعد النكسة.

وكعادة الأبطال الذين مروا على فلسطين واحتفت بهم الملائكة في عليين، فقد بدأت علاقة أبي معاذ بالمسجد منذ صغره، فهو من كان يذهب لأداء الصلوات الخمس جماعة وخاصة صلاة الفجر في مسجد الإمام الشافعي بخانيونس حيث بدأت مسيرة العمل الدعوي، كما شارك إخوانه في جميع أنشطة المسجد الدعوية والأعمال التطوعية وكذلك الأنشطة الرياضية والثقافية  ومسابقات حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية، ثم مضى في معاهد التعليم المهني ينشر رسالة حركة حماس وينظر لها .

محرك الإنتفاضة

لم يلبث كثيراً القائد أبو معاذ في عمله الدعوي حتى انخرط في العمل الأمني لحماس مع بداية تأسيس الجهاز الأمني لها “ مجد” قبيل الإنتفاضة، فكان أحب الأيام إليه ذاك اليوم الذي كلفه فيه المجاهد يحيى السنوار مؤسس منظمة الجهاد والدعوة (مجد) بتشكيل خلية أمنية في معسكر خان يونس لتؤدي واجبها في ملاحقة العملاء ، وقد أُختير للعمل في مهمات خاصة ضد العملاء وضد العدو.

تعرض أكثر من مرة للاعتقال، لكنه وفي كل مرة كان يخرج أشد وأصلب عوداً وأكثر إصراراً على التحدي والمواجهة، وقد صقلت التجربة الأمنية شخصيته وجعلته قادراً على حمل مسؤولية القيادة والقيام بأعبائها.

ومع اندلاع الإنتفاضة عام 1987م التي أشرق معها ظهور اسم حركة (حماس) برز ياسر النمروطي كأحد قادة العمل الميداني في بداياتها، فقد كان ينظم المظاهرات والمسيرات ويقود الشباب لإلقاء الحجارة والعبوات الحارقة على دوريات العدو وتنظيم الإضرابات.

مدرسة الفنون القتالية

حلّق الشهيد أبو معاذ كنسر بجناحَيْن أحدهما العقيدة والآخر الحرية يطوف على أجهزة حركة حماس المتعددة، فعمل في الجهاز الدعوي، والطلابي، والأمني، وآخرها الجناح العسكري الذي كان يعتبره أرقى درجات العمل في الحركة الإسلامية.

بنى نظريته في العمل العسكري على مسلمات استقاها من الآية القرآنية “وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة” ومن أهمها الإهتمام بإعداد الجندي المسلم من الناحية التربوية الإيمانية والبدنية، ووجد في المساجد الأرض التي تنبت الشباب المتسلح بالعقيدة القوية .

 ولغرض الإعداد البدني أسس ما يشبه المدرسة لتعليم فنون القتال وألعاب القوى، إيماناً منه بأن قوة العقيدة وإلى جانبها قوة الساعد والسلاح، هما المنطلق الحقيقي لبناء الجيل القادر على طرد الاحتلال .

رجل الخفاء

عرف عن القائد حسه الأمني العالي، فقد كان من أوائل الذين انضموا إلى العمل العسكري لحماس عام 1989م، وقد شارك في عملية تجنيد المجاهدين، وتوفير الدعم اللوجستي لهم، وكان له دورٌ في محاربة العملاء، ورصد الأهداف، وحماية المطاردين، وببراعته الأمنية ظل بعيداً عن أعين الاحتلال، إلى أن تم اعتقال أحد المجاهدين، الذي اعترف تحت قسوة التحقيق على أن الشهيد هو من قدم خدمات الدعم للمطاردين وأنه يقود إحدى المجموعات العسكرية.

شعرت أجهزة العدو حينئذ بالخيبة، لأن القائد أبو معاذ نجح في خداعهم عندما كان معتقلاً لديهم بأن لا علاقة له بالعمل العسكري، وعلى الفور باشرت قوات العدو ومخابراته بالبحث عنه، وسلمت عائلته تبليغاً تطلب فيه تسليم نفسه.

وما إن بلغه رحمه الله الخبر، حتى قرر عدم تسليم نفسه وقال عبارته: “لن أسلم نفسي للمحتلين، وسأموت ألف مرة قبل أن ينالوا مني”.

لقد فضل القائد ياسر النمروطي السبيل الأصعب بكل مشاقه وتبعاته على دخول السجن، ومنذ تاريخ السابع من يناير عام 1992م أصبح مطلوباً لقوات العدو؛ ليعيش مطارداً داخل وطنه.

 القائد العام للقسام

تابع أبو معاذ مع بداية مرحلة المطاردة عمل مجموعة القسام في خانيونس متحدياً ملاحقة العدو له، إلى أن جاء يوم 17/1/1992م حيث كلف بمسئولية قيادة كتائب الشهيد عز الدين القسام، ليبدأ عملا من نوع آخر، وليتطور الفكر المجاهد.

وبعدما كان أبو معاذ مجاهداً في الميدان، أصبح يوجه المجاهدين ويخطط لهم العمليات النوعية التي هزت كيان المحتل، وحطمت أسطورة “الجيش الذي لا يقهر”، وكان الفضل لله ثم لشهيدنا أبو معاذ رحمه الله في توفير الإمكانات اللازمة للمجاهدين.

كان رحمه الله يشرف شخصياً على عمليات شراء الأسلحة، وإعداد مواقع الاختفاء، وعلى الرغم من صعوبة المطاردة مع المحتل إلا أن أبا معاذ كان يجتمع بأفراد الخلايا المجاهدة ويناقش معهم خطط العمل العسكري ليضمن التنفيذ المبدع والمبتكر.

النمروطي والقائد محمد الضيف

بدأ أبو معاذ بحنكة ودقة بتوسيع دائرة العمل العسكري، فضم مجاهدين جدد إلى مجموعات الكتائب، كما حرص على دعم الجهاز العسكري بالكفاءات التنظيمية، وعمل مع رفيق دربه القائد محمد الضيف، بعدما أفرج عنه عقب اعتقاله على خلفية عمله في مجاهدي فلسطين الجناح العسكري لإخوان فلسطين في حينه، على تنظيم عمل الجناح العسكري ليواصل مشواره الجهادي ويبقى إلى يومنا هذا قائداً عاماً لكتائب القسام.

لم يكن يعرف أبو معاذ منذ أن تولى مسئولية الجهاز سوى العمل بأقصى قدر من التفاني والإخلاص والشجاعة من أجل قضية شعبه وأمته، فمن اللحظة الأولى لتوليه قيادة الكتائب المظفرة بادر بالعمل على التخطيط للكثير من العمليات الهجومية النوعية ضد العدو الصهيوني .

ورغم أنه هجر بيته وأهله إلا أنه كان القائد الصابر المحتسب الذي لم تلن عزيمته، فقد أعد خطة الهجوم على موقع الشرطة الصهيونية في غزة، كما خطط لعملية مصنع كارلو قرب ناحل عوز والتي قتل فيها جنديان صهيونيان، وهو من خطط أيضا لعملية قتل المغتصب كوهين قرب بيت لاهيا.

يُحسب للقائد النمروطي أنه أول من نظم صفوف مجموعات كتائب القسام الممتدة على طول محافظات القطاع، حيث كانت المجموعات العسكرية تتواصل مع أكثر من خط اتصال عن طريق “النقطة الميتة”، فبعد توليه المنصب كوّن جسماً قيادياً للإشراف على العمل العسكري فأصبح هناك قيادة معروفة حتى وإن كانت مطاردة تعمل في ظروف أمنية معقدة.

تأسيس المدرسة الإعلامية

ويُعد الشهيد أبو معاذ أول قادة القسام الذين اهتموا بالجانب الإعلامي فخرج في خطاب تعبوي يشحذ فيه همم أبناء شعبه وخاصةً الشباب، كما أسس لمدرسة الإعلام القسامية من خلال لباسه الكوفية التي لبسها من بعده القائد عماد عقل، والقائد العام محمد الضيف، وحتى يومنا هذا أصبح يرتديها الناطق العسكري في كل خطاب أو مؤتمر يظهر به لينقل رسالة كتائب القسام للرأي العام.

كما وضع الأسس لخصائص المادة الإعلامية القسامية والتي من أبرزها دقة المعلومة، ومراعاة الجانب الأمني، وإرجاع الفضل لله في أي نجاح يتحقق أثناء العمليات، وتعزيز ثقة الأمة والشعب بخيار المقاومة كسبيل وحيد لتحرير الأرض.

استشهاده

بقي أبو معاذ مطارداً للعدو، وقائداً عاماً لكتائب القسام حتى استشهاده في الخامس عشر من يوليو 1992م، في تلك الليلة التي تقدمت فيها قوة كبيرة من جنود العدو لمجابهة ذلك القائد الذي لا يحمل سوى إيمان عميق بربه ثم بقضيته وقدر يسير من العدة والعتاد.

وقتها فرض جنود العدو حصاراً شاملاً على حي الزيتون بأكمله، ثم قاموا بتجميع الرجال والنساء في ساحات المدارس في الحي وبدأوا بعملية تفتيش دقيق للمنازل باحثين عن القائد الذي دبّ الرعب في قلوبهم.

انتبه القائد أبو معاذ لما يجري حوله، فتخندق في موقعه وامتشق سلاحه بيمينه وحمل مصحفه بقلبه وجلس ينتظر اللحظة الحاسمة التي سيفاجئ بها المحتل، وعندما فشلت استخبارات العدو في الوصول إليه وأدرك المحتل أن هزيمة جديدة ستلحق بصفوفه، عندها لجأ إلى استخدام مكبرات الصوت عله يوهن من عزيمته فيدفعه لتسليم نفسه، لكن النفس الحرة الطاهرة لا ترتضي إلا أن تكون في  جوار رب الأرباب الذي هو خير وأكرم من أي جوار.

وما أن انتهى المحتل من عملية التفتيش وهم بالانسحاب وهو يجر أذيال الخيبة، لكن القائد الكامن في عرينه أبا معاذ خرج من مكمنه وتعرض لقوات الاحتلال واشتبك معهم بمسدسه من نقطة صفر، حتى استشهد وفاضت الروح إلى الرفيق الأعلى لتلتقي بأرواح من سبقوه في عليين.

لم يكتف العدو بقتل المجاهد أبي معاذ بل نكلوا بجثمانه الطاهر من خلال إفراغ مئات الرصاصات في جسده ومن ثم احتجاز جثمانه لمدة تزيد عن سبعة أيام، ثم قاموا بتسليم جثمانه لأهله وذويه الذين قاموا بمواراته الثرى.

وهكذا رحل أبو معاذ العابد الزاهد الحافظ لكتاب الله، الدائم الترديد لآياته، وما زالت سيرته العظيمة تشد من عضد المجاهدين، وتنير الطريق لآلاف المجاهدين الذين مضوا في أثره وساروا على دربه، فإلى اللقاء في جنات النعيم .