الموساد يزعم استعادة "ساعة" جاسوس بعملية خاصة وزوجته تكذبهم

الجمعة 06 يوليو 2018 01:57 ص بتوقيت القدس المحتلة

الموساد يزعم استعادة "ساعة" جاسوس بعملية خاصة وزوجته تكذبهم

قناة الأقصى

زعم جهاز الموساد الصهيوني أنه تمكن في "عملية خاصة" من استعادة ساعة اليد للجاسوس إيلي كوهين الذي عمل لسنوات في سوريا، قبل اكتشاف أمره وإعدامه شنقا عام 1965، بينما نفت أرملة الجاسوس هذا الادعاء.

ووفقا لما ذكرته وسائل إعلام الاحتلال، فقد عُرضت الساعة في مقر جهاز الموساد بعد التأكد من أنها تعود بالفعل لكوهين حيث ستسلم في وقت لاحق لعائله.

من جهتها، فنّدت "نادية كوهين" أرملة الجاسوس في حديث نقلته إذاعة جيش الاحتلال، وقالت تعقيبا على إعلان الموساد أنه استعاد ساعة زوجها بعملية سرية خاصة: "لا عملية خاصة ولا ...، قبل بضعة أشهر عرض شخص الساعة للبيع، وقام الموساد بحجزها وشراءها".

وكانت السلطات السورية قد رفضت طيلة السنوات الماضية إعادة رفات كوهين إلى الكيان حيث دفن في مكان سري، وكان رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق أرييل شارون من بين القادة الصهاينة الذين طلبوا استعادة الرفات.

ويقول الكيان إن لكوهين الفضل الكبير في توفير معلومات حساسة عن المنشآت العسكرية ومواقع المدفعية الثقيلة في الجولان التي أدت إلى سقوطه في قبضة الصهاينة في يونيو/حزيران عام 1967.