ثالث أيام العيد..

أسرى غزة يعلنون الإضراب عن الطعام احتجاجا على عدم صرف رواتبهم

الخميس 14 يونيو 2018 02:55 م بتوقيت القدس المحتلة

أسرى غزة يعلنون الإضراب عن الطعام احتجاجا على عدم صرف رواتبهم

أعلن أسرى حركة فتح من قطاع غزة عن بدء خطوات احتجاجية على عدم صرف رواتبهم والتمييز بينهم وبين أسرى الضفة تصل ذروتها ثالث أيام عيد الفطر عبر الشروع في إضراب مفتوح عن الطعام.
 
ودعا الأسرى في بيان لهم، إلى تشكيل لجنة وطنية نزيهة لمحاسبة من تجرأ على الأسرى وذويهم، مشددين أنه لن تنتهي خطواتهم إلا بظهور نتائج اللجنة ومحاسبة المسؤول عن ذلك.
وطالبوا بإعادة رواتب الأسرى كاملة وبشكل فوري عبر قرار ينفذ، معلنين عدم قبولهم بأي وعود، مشددين على ضرورة إنصاف الأسرى العسكريين وفق القانون، وإعطائهم استحقاقاتهم المالية والدرجة العسكرية "الرتبة".

ودعا أسرى فتح حكومة الحمد الله لتقديم استقالتها فورا لأنها لم تصن حقوق الشعب، قائلين: إن الاستهداف للأسرى وقوتهم  قوت أهاليهم وذويهم وأطفالهم استهداف لكل ما هو وطني وعمل نضالي، بل إنه طعنة للأسرى من الخلف بخنجر الغدر والخذلان تصيب صدورهم في مواجهة السجان والاحتلال.

وأكد الأسرى أن من يستهدف الأسرى يستهدف القدس وحق العودة للاجئين، ويتماشى مع صفقة القرن، وجندي في معركة المختل ترمب، وقالوا: "إن من يفرق بين أسير من قطاع غزة وأسير من الضفة الغربية تلميذ في مدرسة نتنياهو".

وبين الأسرى أنهم طرقوا كل الأبواب لحل مشكلتهم، فوجدوها مؤصدة، ولم نجد رجلا رشيدا ليجد لنا حلا ويوصلنا إلى بر الأمان، وفق تعبيرهم، مؤكدين أنه ثبت لديهم بما لا يدع مجالاً للشك بأن ما حدث استهداف حقيقي للأسرى وعائلاتهم.

وهاجم أسرى حركة فتح السلطة وقياداتها، وتساءلوا: "ألم يدرك هذا المختل بأنه يوجد أسرى من حركة فتح داخل السجون من قطاع غزة قبل اتفاقية أوسلو، ألم تدرك هذه الحكومة الرعناء بأنه يوجد أسرى من قطاع غزة داخل السجون قبل أن تسمى حكومة فلسطينية، ألم تدرك هذه الحكومة بأنها تتمادى وتنفذ مطلب قائد جيش الاحتلال ليبرمان بقطع رواتب الأسرى؟".

وبلهجة غضب قال الأسرى: "نعلنها لكل الدنيا بأننا لن نسمح لأي جهة كانت من تكون أن تتساوق مع مطلب ليبرمان والمساس بكرامتنا و كرامة أهلنا".