نددت بقمع السلطة مسيرة سلمية داعمة لغزة..

حماس: السلطة شريك أساس في حصار غزة وندعوها لرفع العقوبات

الخميس 14 يونيو 2018 02:49 م بتوقيت القدس المحتلة

حماس: السلطة شريك أساس في حصار غزة وندعوها لرفع العقوبات

قناة الأقصى- غزة

شددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على أن قمع السلطة للمتضامنين مع غزة يؤكد أنها شريك أساسي في الحصار المفروض على الفلسطينيين في قطاع غزة منذ أكثر من أحد عشر عام، معربة عن استغرباها من تزامن الاعتداء على المتظاهرين المطالبين برفع العقوبات عن غزة مع جرائم الاحتلال بحق المتظاهرين السلميين على حدود القطاع.

وقالت الحركة إن السلطة في الضفة تتناقض مع كافة أطياف الشعب الفلسطيني الرافض للإجراءات العقابية على أهلنا في غزة، لافتة إلى أن السلطة الفلسطينية باتت محكومة من أقلية تتحكم في مصير الشعب بعيدا عن كافة مؤسساته وفصائله وتاريخه النضالي، ومتجاهلة كل الأصوات الوطنية الشريفة".

ودعت "حماس"، قيادة السلطة للإنصات لصوت الشارع الفلسطيني، ووقف العقوبات على غزة فورا، ومراجعة سياسات التفرد والهيمنة على القرار الفلسطيني، والعودة لمسار المصالحة الفلسطينية، مطالبة بالإفراج عن كافة المعتقلين على خلفية مظاهرات أمس.

وكان أمن السلطة في رام الله، قد قمع الليلة الماضية تظاهرة سلمية خرجت على "دوار المنارة" وسط المدينة، متضامنة مع غزة وضد استمرار العقوبات التي فرضتها حكومة الحمد الله على القطاع.

وكان رئيس السلطة محمود عباس قد فرض بإبريل 2017 إجراءات عقابية ضد قطاع غزة، أبرزها تقليص كمية الكهرباء الواردة له، وخصم ما نسبته 30-50% من رواتب موظفي السلطة، وإحالات بالجملة للتقاعد، عدا عن تقليص التحويلات الطبية للمرضى؛ حيث ربط تلك الإجراءات بحل حركة حماس للجنتها الإدارية في غزة، ما دعا حماس للمبادرة لحلها استجابة للرعاية المصرية والبدء في خطوات متقدمة نحو المصالحة. وتتهم الفصائل حكومة رامي الحمد الله بأنها لم تقدم أي خطوة ملموسة يمكن أن تريح المواطن المنهك في غزة.