عناصر أمنية وكوادر بفتح عرقلوا سيرها

الأولى من نوعها.. مسيرة حاشدة برام الله لرفع العقوبات عن غزة

الإثنين 11 يونيو 2018 01:32 ص بتوقيت القدس المحتلة

الأولى من نوعها.. مسيرة حاشدة برام الله لرفع العقوبات عن غزة

قناة الأقصى - الضفة المحتلة

انطلقت مساء الأحد، مسيرة حاشدة طافت مركز مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة تدعو محمود عباس لرفع العقوبات المفروضة على قطاع غزة، تعتبر هي الأولى من نوعها.

وطالب المشاركون في المسيرة التي ضمت المئات، عباس بتحمل مسؤولياته تجاه غزة بظل الوضع الكارثي الذي يحياه سكان القطاع والحصار المفروض عليهم منذ 11 عامًا.

وشددوا في هتافاتهم على رفع العقوبات عن غزة وهي حزمة إجراءات عقابية فرضتها السلطة الفلسطينية على القطاع بأبريل 2017.

ودعا المشاركون إلى رفع العقوبات من أجل مواجهة مشروع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وطالبوا بتطبيق قرارات المجلس الوطني القاضية بإلغاء العقوبات ودعوة الحكومة للالتزام وتنفيذها.

وأشادوا في هتافاتهم بصمود الأهالي في غزة وتصديهم للاحتلال ودفاعهم عن القدس وحق العودة من خلال مسيرات العودة، كما أشادوا بمقاومتها الباسلة في وجه الاحتلال.

وشددوا على الوحدة والوطنية والتلاحم بين أبناء الشعب الواحد، رافضين العودة إلى نهج المفاوضات باعتبار أن مشروع أوسلو انتهى.

كما هاجم المشاركون في هتافاتهم سياسة السلطة ونهجها في التعاطي مع رواتب الموظفين في قطاع غزة وحرمانهم منها بحجة "الخلل الفني" واقتطاع نصفها لأكثر من عام.

وأكدوا الاستمرار في الفعاليات الشعبية والمسيرات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين إلى حين رفع العقوبات التي لم تعد مقبولة وأصابت صمود الأهالي في القطاع في الوقت الذي تحتاج فيه غزة إلى دعم للصمود في وجه الحصار.

وخلال المسيرة حاول مجموعة من العناصر الأمنية بلباس مدني وعناصر محسوبين على حركة فتح عرقلة حركة المسيرة والهتاف للرئيس عباس والتشويش على المشاركين.