غضب أممي إزاء قتل الاحتلال للمسعفة "النجار"

الإثنين 04 يونيو 2018 09:41 م بتوقيت القدس المحتلة

غضب أممي إزاء قتل الاحتلال للمسعفة "النجار"

أعربت الأمم المتحدة، الإثنين، عن "الغضب" إزاء قتل المسعفة الفلسطينية رزان النجار علي يد قوات الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة يوم الجمعة الماضي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك: "أعرب موظفو الأمم المتحدة ووكالاتها عن غضبهم في نهاية الأسبوع بعد مقتل رزان النجار في غزة يوم الجمعة".

وأوضح المسؤول الأممي أن "رزان النجار هي امرأة تبلغ من العمر 21 عاماً تطوعت للعمل كمسعفة وقتلت أثناء قيامها بواجباتها الإنسانية مع جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، كما جُرح ثلاثة أشخاص آخرين في فريقها".

وأشار الي أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ومنظمة الصحة العالمية ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أصدروا بيانا مشتركا أكدوا فيه أن "قتل موظفة طبية معروفة بشكل واضح من قبل القوات خلال مظاهرة، أمر يستحق الشجب".

وحذر البيان من أن "الهجمات التي تستهدف الفرق الطبية في غزة لا تعرض حياة وسلامة الموظفين والمرضى للخطر فحسب، بل تقوض أيضا القدرة الكلية للنظام الصحي في القطاع".

ودعا البيان إلى ضرورة "تعزيز جهودنا لضمان حماية عمالنا الصحيين في الخطوط الأمامية، هناك التزامات واضحة بموجب القانون الدولي ويجب احترامها."

وباستشهاد "النجار"، يرتفع عدد الضحايا جراء اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني على مسيرات "العودة" السلمية منذ انطلاقها قبل شهرين إلى 124 شهيدا، إضافة لإصابة أكثر من 13 ألفا.

وكانت النجار تعمل على إسعاف المصابين بالرصاص الصهيوني ميدانيًا قرب حدود غزة مع الأراضي المحتلة، منذ بداية مسيرة "العودة"، في 30 مارس/آذار الماضي.

المصدر : الأناضول