25 إصابة بمواجهات مع جنود الاحتلال

​الآلاف يحتشدون بمخيمات العودة بجمعة "مستمرون رغم الحصار"

الجمعة 25 مايو 2018 06:37 م بتوقيت القدس المحتلة

​الآلاف يحتشدون بمخيمات العودة بجمعة "مستمرون رغم الحصار"

قناة الأقصى - فلسطين

احتشد آلاف المواطنين بعد عصر اليوم الجمعة في مخيمات العودة الـ5 في محافظات قطاع غزة قرب السياج الأمني مع فلسطين المحتلة عام 1948.

وأصيب 25 مواطنًا بينهم طفل (أصيب بقنبلة غاز في قدمه) جراء إطلاق جيش الاحتلال قنابل الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين السلميين، إضافة إلى الرصاص الحي.

وأشعل مئات الشبان الإطارات المطاطية في محاولة للتغطية على قناصة جيش الاحتلال الذين يستهدفونهم بالرصاص المتفجر والحي.

فيما عمل آخرون على قص وإزالة أجزاء من السياج الشائك بين القطاع والأراضي الفلسطينية المحتلة.

ووصل عدد من قادة الفصائل الفلسطينية المختلفة وعلى رأسها حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى هذه المخيمات.

وتأتي مشاركة الجماهير في #جمعة_مستمرون_رغم_الحصار استجابة لدعوة الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار للمشاركة والنفير العام بعد عصر اليوم الجمعة.

وشارك الآلاف في فعاليات الجمعة الماضية التي كانت الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك، حيث تبدأ الفعاليات بعد العصر، بخلاف الجمع التي سبقتها حيث كانت تتجمع الحشود قبيل وبعيد صلاة الجمعة.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام في تصريح لفضائية "الأقصى" من مخيم العودة شرق خانيونس أن شعبنا يصر على مواصلة كفاحه من أجل نيل حقوقه.

واعتبر عزام أن ما يجري هو تصحيح لمسار التاريخ والجماهير تحاول الدفاع عن قدسها وكرامتها وأمتها.

من جهته، قال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر إن الطرق "قاس ووعر ويحتاج إلى مزيد من التضحيات".

وأضاف في كلمة له بمخيم العودة شرق مدينة غزة مساء اليوم الجمعة أن "كل من يراهن على فشل شعبنا في هذه المسيرات واهم، فشعبنا مصمم على مواصلة طريق التضحيات والشهداء حتى زوال الاحتلال".

وتابع "نريد كسر الحصار وهذا حق لنا كشعب فلسطين، لكن لا يمكن أن نساوم على كسر الحصار ولا يمكن ان يكون كسر الحصار مقابل التنازل عن الحقوق الوطنية والثوابت".

وشدد مسؤول الجبهة الشعبية في قطاع غزة على أنه "لا مساومة على الثوابت والحقوق ولا يمكن أن نقايض قضية شعبنا بقضايا إنسانية، بل سنستمر بمواصلة هذا الطريق والنضال".

ولفت إلى أن "العالم بدأ يتحرك وهناك عروض كثيرة ومحاولات لتعديل وتغيير ما يسمى بصفقة القرن وهناك حديث مطول عن هدنة طويلة الأمد وعن دويلة غزة وغيرها من المشاريع المشبوهة".

وأكد مزهر على أننا "نتمسك بحقنا في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية، وكل هذه المحاولات ستفشل وشعبنا مصمم على حقوقه وثوابته".

كما أكد على أن مواجهة المؤامرات التي تحاك للشعب الفلسطيني تستدعي من الجميع العمل بشكل عاجل على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

وفي رسالة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حول اجراءاته العقابية ضد القطاع، قال مزهر "من يريد أن يقطع الطريق على صفقة ترامب عليه وقف وإلغاء الإجراءات العقابية ضد غزة، فهكذا نقطع الطريق على المشاريع المشبوهة وعلى دولة غزة ومحاولات دفع غزة للانفصال".