مسيرات العودة مستمرة

السنوار: ليس هناك أي اتفاقيات لوقف مسيرات العودة

الثلاثاء 22 مايو 2018 02:28 ص بتوقيت القدس المحتلة

السنوار: ليس هناك أي اتفاقيات لوقف مسيرات العودة

قال رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" يحيى السنوار مساء الإثنين إن مسيرات العودة مستمرة، وفصائل المقاومة والهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة تعكف على وضع برنامج متكامل لها للشهر الحالي.

ونفى السنوار خلال لقاء مع قناة الميادين أن تكون هناك أي اتفاقات بين الحركة والقاهرة لوقف الحراك ومسيرات العودة، وتابع "هذا الحراك مستمرّ حتى يحقق شعبنا أهدافه كاملة، وعلى رأسها كسر الحصار مرة واحدة وإلى الأبد".

وأكد أن الحراك الوطني الفلسطيني في مسيرات العودة أجمعت عليه فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، معتبراً أنه حقق حتى الآن جملة الأهداف الاستراتيجية منها تسجيل شهادة الشعب الفلسطيني، بالتزامن مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس، وبناء سد منيع لصد المؤامرات التصفوية التي يُراد بها تصفية القضية الفلسطينية، وإعادة حق العودة إلى ذاكرة الأمة العربية والإسلامية وصولاً إلى إسقاط النظرية التي تقول إنه لا محل للقضية الفلسطينية في جدول اهتمامات العالم.

وأشار أن الشعب الفلسطيني اختار مسار المقاومة الشعبية والحراك السلمي لأن الظروف أوجبت عليه هذا الخيار في هذه المرحلة بالذات، لافتاً إلى أن ذلك لا يعني التخلّي عن الخيارات الأخرى.

 وأضاف "في جعبة شعبنا الكثير من الخيارات الأخرى، وخيار المقاومة المسلّحة لا يزال موجوداً على الطاولة".

وعن التهديدات الإسرائيلية التي تطال قادة المقاومة الفلسطينية، قال السنوار إن حياتنا ليست أغلى من حياة أي شهيد قدّم روحه رخيصة في سبيل الوطن وهذه المقدسات.

وعن تطوّر قدرة المقاومة العسكرية في غزة، أشار السنوار إلى أنه ومنذ نهاية العدوان على القاطع عام 2014 استطاعت فصائل المقاومة بصورة عامة وكتائب القسام بصورة خاصة أن تراكم قوّتها وأن تطوّرها نوعياً، مشدداً أن اللجوء إلى خيار المقاومة السلمية والشعبية لم يتم بسبب الشعور بالضعف أو بقلّة الحيلة.

وأكد رئيس حركة حماس في غزة أنه في حال شنّت إسرائيل عدواناً على غزة، فإن "لدى المقاومة مفاجآت جديدة"، لافتاً إلى أن "علاقة الحركة ممتازة للغاية مع حزب الله اللبناني وأن الاتصالات شبه يومية بين الطرفين".

وأعرب عن ثقته في الجماهير الفلسطينية في الضفة الغربية بأنها قادرة على أن تكون رديفاً وسنداً للمتظاهرين في غزة، مطالباً حركة "فتح" أن توقف التنسيق الأمني مع إسرائيل وأن ترفع القبضة الأمنية عن الجماهير في الضفة.

وأكد السنوار أن الحركة ليست بصدد اتخاذ أي إجراءات دراماتيكية باتجاه المعابر في الفترة حالية، حيث أن لا زال الباب مفتوحاً أمام مشاريع الحوار الوطني الفلسطيني

ونفى أن يكون قد مورّس أي ضغط من أي جهة كانت على حركة حماس للقبول بأيّ تسويات أو صفقات من قبيل "صفقة القرن"، مضيفاً "نحن جاهزون لكي نفنى جميعاً ولا تُمرّر علينا مثل هذه الصفقات، ونحن لا يمكن أن نستجيب لأي ضغط.

كما نفى ما تتناقله وسائل الإعلام عن ترؤسه لوفد حماس إلى القاهرة قريباً، لافتاً إلى عدم وجود لأي وفد سيغادر غزة حتى الأن.

وأكد السنوار على أن استهداف موكب الحمدالله يقف وراءه جهات في جهاز المخابرات الفلسطينية في رام الله، وعلى صلة وثيقة بالشاباك، مضيفاً " لدينا من الأدلة في قضية تفجير موكب الحمدالله ما نستطيع أن نضعه على الطاولة أمام أي لجنة فلسطينية"