قرار صهيوني يستهدف هدم آلاف المباني الفلسطينية بالضفة

الخميس 17 مايو 2018 03:10 م بتوقيت القدس المحتلة

قرار صهيوني يستهدف هدم آلاف المباني الفلسطينية بالضفة

حذر مركز "القدس" للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، من تداعيات خطيرة تهدد وجود التجمعات الفلسطينية في مناطق "ج" الخاضعة أمنيا وإداريا لسيطرة الاحتلال، بسبب قرار صهيوني جديد يستهدف توسيع عمليات الهدم فيها.

وأوضح المركز، أن سلطات الاحتلال، قد أصدرت أمرا عسكريا يقضي بإزالة الأبنية الجديدة ويعطي صلاحيات واسعة لها بهدم أي مبنى قيد الإنشاء خلال 6 أشهر من تاريخ إقرار الأمر.

ونوه المركز الحقوقي، إلى أن القرار يشمل أيضا هدم أي بناء سكني لم يمض على سكنه 30 يوما من تاريخ سريان الأمر، حتى لو كان مكتمل البناء، على ألا تزيد مهلة الإنذار المسبق بالهدم 96 ساعة.

ويدخل قرار سلطات الاحتلال حيز التنفيذ بتاريخ 16 يونيو القادم؛ أي بعد شهرين من التوقيع عليه من قبل ما يسمى بـ "الحاكم العسكري" الصهيوني.

ويلغي هذا القرار، قانون التنظيم والبناء الأردني المعمول به في الأراضي الفلسطينية كمناطق محتلة، والصادر عام 1966.

وبحسب نص الأمر الصهيوني المذكور، فإنه يمتد ليشمل أيضا مبان ومنشآت كانت قد أقيمت في سنوات سابقة، إلا أنه لم يكتمل فيها البناء ولم تسكن من قبل مالكيها.

وذكر مركز القدس أن الفلسطينيين ليس بمقدورهم توفير الإثباتات للملكية لكل المساكن؛ حيث أن سياسة الاحتلال منذ العام 67 لم توافق سوى على عدد محدود جدا من المخططات الهيكلية للمناطق الفلسطينية الواقعة في مناطق "ج"، ولم تصادق على توسعة مخططات هيكلية قائمة سوى لعدد محدود جدًا.

وتشكّل المنطقة "ج" أكثر من 60 بالمائة من مساحة الضفة المحتلة، وتقع تحت المسؤولية الصهيونية المدنية والأمنية الكاملة.