مسيرة العودة الكبرى في مواجهة صفقة القرن

الإثنين 14 مايو 2018 09:42 ص بتوقيت القدس المحتلة

مسيرة العودة الكبرى في مواجهة صفقة القرن

قناة الأقصى

انطلقت صباح اليوم الاثنين، مسيرات "مليونية العودة" ذروة فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار التي بدأت في 30 مارس الماضي، وشكلت حدثًا فارقًا في التاريخ الفلسطيني المعاصر، تزامناً مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية وقرار الإدارة الأمريكية نقل سفارتها للقدس المحتلة.

وتعتبر هذه الفعاليات أبرز رد شعبي فلسطيني على صفقة القرن، التي وضعها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لتصفية القضية الفلسطينية، وتهدف بشكل رئيسي إلى توطين الفلسطينيين في وطن بديل، خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء حق اللجوء للاجئين الفلسطينيين في خارج فلسطين.

وذكرت مصادر محلية أن المواطنين بدأوا بالتوافد إلى نحو 20 نقطة شرقي القطاع، تبعد نحو 500 متر عن الخط الزائل، فيما ألقت طائرات مُسيّرة صغيرة تابعة لقوات الاحتلال موادًا حارقًا باتجاه بعض خيام العودة.

من جانبها أعلنت اللجنة العليا للطوارئ الصحية في قطاع غزة رفع حالة الجهوزية والاستعداد في المستشفيات والوحدات الاسعافية والمراكز والنقاط الطبية المتقدمة شرق قطاع غزة لمواكبة بفعاليات مسيرة العودة.

وتأتي المسيرة للتأكيد على حق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هُجروا منها عام 1948، ورفض المخططات الرامية لتصفية قضيتهم، وللمطالبة بإنهاء الحصار الصهيوني المستمر منذ 12 عامًا.

واستمرت مسيرة العودة بفعالياتها المتنوعة على طول الحدود الشرقية مع قطاع غزة، بأسماء متنوعة أطلقت على كل يوم جمعة، وهي جمعة الكوشوك، جمعة حرق العلم، جمعة الشهداء والأسرى، جمعة الشباب الثائر، جمعة عمال فلسطين، جمعة النذير، لتصل إلى مليونية العودة اليوم الإثنين.

ومنذ بداية المسيرة التي اتخذت طابعًا شعبياً سلمياً، إلا أن الاحتلال عمل على التصدي لها بوحشية، فقتل 49 مشاركًا منهم أطفال ونساء وصحفيون، وأصاب أكثر من تسعة آلاف مواطن حتى اليوم.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة في "مليونية العودة وكسر الحصار" يوم الاثنين بالضفة المحتلة والقدس المحتلتين وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948 والمخيمات والشتات.

وأعلنت عن تعطيل كافة المؤسسات العاملة والجامعات وكل مرافق الحياة للمشاركة في يوم الزحف الأكبر، باستثناء وسائل النقل التي ستنقل الجماهير للمناطق الشرقية من القطاع.

كما ودعت فصائل فلسطينية لأوسع مشاركة جماهيرية في مليونية العودة، للتصدي لما يُسمى "صفقة القرن" المزمع أن يطرحها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حتى إفشالها، حمايةً للقضية والثوابت الوطنية.

شهداء وجرحى بفعاليات مليونية العودة شرقي قطاع غزة