أمام الآلاف بمخيم العودة شرقي البريج

هنية: سنحّول نكبة فلسطين إلى نكبة للمشروع الصهيوني

الجمعة 11 مايو 2018 07:48 م بتوقيت القدس المحتلة

هنية: سنحّول نكبة فلسطين إلى نكبة للمشروع الصهيوني

قناة الأقصى - فلسطين

توعد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بتحويل "النكبة التي حلّت بفلسطين إلى نكبة تحل بإسرائيل والمشروع الصهيوني"، داعيًا لـ"الزحف الكبير" يومي 14 و15 مايو الجاري في مناطق تواجد شعبنا بذكرى النكبة.

وقال هنية خلال كلمة حماسية أمام آلاف المواطنين في مخيم العودة شرقي البريج وسط القطاع: "على أعتاب الذكرى السبعين للنكبة؛ سنحوّل النكبة التي حلّت بفلسطين إلى نكبة تحل بإسرائيل والمشروع الصهيوني".

وأضاف "هذه أرضنا. بيوت أجدادنا وآبائنا؛ سنعود إليها شاء من شاء وأبى من أبى، واللي مش عاجبه يشرب من بحر غزة. نحن على موعد مع الزحف الكبير في يومي 14 و15 مايو".

وتابع "كل شعبنا سيكون في شوارع فلسطين وأزقة القدس وفي شوارع الـ48، وكل جالياتنا في أوروبا وأمريكا اللاتينية والكاريبي وحتى في الولايات المتحدة، سيقف وقفة رجل واحد في كل أنحاء الدنيا لنقول لترمب (الرئيس الأمريكي دونالد ترمب) الذي ينقل سفارته للقدس. إن القدس إسلامية عربية ولن يغير هويتها لا ترمب ولا نتنياهو (رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني).

وتابع "سيزحف شعبنا في مخيمات لبنان على حدود فلسطين الشمالية، كما يزحف أهلنا في الأردن اليوم إلى منطقة الكرامة التي تشرف على فلسطين".

وشدد هنية على "أننا اليوم نكتب تاريخيًا جديدًا لشعبنا وأمتنا، وتجاوزنا الحصار والانقسام ووضعنا علامات النصر فوق قبة الصخرة".

وشبّه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشعب الفلسطيني في غزة بـ"النمر"، وقال: "هذا النمر الذي جوعوه وحاصروه 11 سنة وحاولوا قتله بأربعة حروب؛ كسر القفص وخرج ولن يعود إلا بكسر الحصار والنصر".

وأضاف "حاصرونا 11 سنة، وشنّوا علينا ثلاثة حروب للاعتراف بإسرائيل وتسليم السلاح والاعتراف بالاتفاقيات، فقلنا لن نعترف بإسرائيل؛ مش ما بدنا نسلم سلاح المقاومة، بدنا نطور سلاحها".

وتابع "في أول الحصار كان صاروخ القسام 3 كيلو عن الحدود (يبلغ مداه)، وفي 2014 ضرب أبطال القسام حيفا، واليوم ما تملكه المقاومة مرعب لعدونا وطمأنينة وثقة لشعبنا".

وأشاد هنية بوحدة شعبنا وفصائله في الميدان، مضيفًا "اليوم نتوحد في ميادين الرباط ومسيرات العودة وكسر الحصار لنقول إن المقاومة والثوابت والمواجهة توحدنا، ولا نبحث عن الكراسي والمناصب".

وجدد رئيس حماس تمسك حركته بفلسطين "من البحر إلى النهر"، وعدم اعترافها بـ"إسرائيل"، مشيرًا إلى أن ذلك "ليس شعارات، بل منهج ومبدأ وعقيدة، ولا يخضع للمساومة ولا للبيع ولا الشراء".

وفي رسالة للأسرى قال هنية إن: "حريتكم أمانة في أعناق الرجال وستعودون إلينا إن شاء الله".

ومن المقرر أن تصل فعاليات مسيرة العودة الكبرى إلى ذروتها يوم 14 و15 الجاري، وسط دعوات لاجتياز السياج الأمني شرقي قطاع غزة في محاولة للعودة إلى الأراضي المحتلة، وتطبيق القرارات الدولية بهذا الشأن بعد عجز المجتمع الدولي.

ومنذ 30 مارس الماضي يواصل الفلسطينيون في قطاع غزة اعتصامهم السلمي قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار.

واستشهد 48 مواطنًا وأصيب نحو 5 آلاف بالرصاص الحي والاختناق بينهم نحو عشرات بحالة خطرة جراء قمع قوات الاحتلال الحراك الجماهيري السلمي.