كهرباء غزة تواجه تحديات كبيرة مع إقبال شهر رمضان

الأربعاء 09 مايو 2018 04:08 م بتوقيت القدس المحتلة

كهرباء غزة تواجه تحديات كبيرة مع إقبال شهر رمضان

قناة الأقصى

أعلنت شركة توزيع الكهرباء في محافظات قطاع غزة أنها تواجه تحديات كبيرة في تأمين الطاقة الكهربائية لجمهور المواطنين والمؤسسات على حد سواء، لتراجع جباية الشركة، بسبب الأوضاع الاقتصادية التي يمر فيها القطاع.

وأوضحت الشركة في بيان صحفي، أنه خلال الشهرين الماضيين تأثرت جباية الشركة تأثراً كبيراً بسبب عدم خصم السداد الآلي الخاص بالموظفين من البنوك، وهو إجراء ارتبط بتأخر الرواتب وصرفها بنسب متدنية، الأمر الذي انعكس بشكل مباشر على أداء الشركة، مما حدا بالجهات المسئولة عن محطة التوليد لإيقافها لعدم قدرة شركة التوزيع على تأمين الأموال اللازمة لشراء وقود للمحطة.

وأشارت الشركة "أنه وبسبب ضبابية الوضع المالي والاقتصادي في القطاع الذي ارتبط بالإجراءات سالفة الذكر، امتنع عدد من الملتزمين عن الايفاء بما عليهم من استحقاقات لشركة توزيع الكهرباء وهو إجراء اتخذت الشركة بمقتضاه خطوات عملية وإجراءات على الأرض مثل فصل التيار الكهربائي بعد اخطار الممتنعين عن السداد من القادرين على دفع مستحقاتهم."

ودعت الشركة جمهور المشتركين من المؤسسات المختلفة والمواطنين إلى ضرورة دفع ثمن استهلاكهم من الكهرباء والايفاء بما عليهم بشكل عاجل ودائم لكي تتمكن الشركة من تأمين ولو الحد الأدنى من الخدمة الكهربائية لهم، خاصة مع الاقبال على صيف حار وعلى شهر رمضان المبارك وعلى امتحانات الثانوية العامة.

ولفتت الشركة أنه مطلوب منها دفع ثمن الطاقة الكهربائية الموردة إلى قطاع غزة بالكامل، ومن بينها تأمين ثمن الوقود اللازم لتشغيل أحد مولدات محطة التوليد لتدارك فجوة العجز التي تزداد يومياً بسبب ارتفاع درجات الحرارة وما يصاحبها من ذروة في الأحمال، للمحافظة على جدول كهربائي مستقر يمكننا من القيام بواجباتنا ولو بالحد الأدنى.

وبينت الشركة أنها تعمل على اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية وتأمين حقوق المواطنين الملتزمين، وتأمين القطاعات الحيوية التي تحتاج لطاقة كهربائية مناسبة مثل المستشفيات وآبار المياه ومضحات معالجة المياه العادمة وغيرها من القطاعات الضرورية للمواطنين.

ودعت الشركة كافة الجهات الوطنية والسياسية بمختلف مواقعها إلى تحمل مسئولياتها ومساندة جهودها في وقف الممارسات غير المسئولة من قبل البعض والمتمثلة في التعدي على شبكة الكهرباء ومكوناتها المختلفة وكذلك خطوط القلاب وسرقة التيار الكهربائي، لأن تلك الممارسات تحرم الآخرين من حقوقهم وتعرض حياة المواطنين للخطر، وتؤثر تأثيراً سلبياً وكبير على جداول توزيع الكهرباء المعمول بها في المناطق.