الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال

أسرى فلسطين يطالب بالضغط على الاحتلال لوقف الاعتقال الإداري

الأحد 22 أبريل 2018 01:36 م بتوقيت القدس المحتلة

أسرى فلسطين يطالب بالضغط على الاحتلال لوقف الاعتقال الإداري

قناة الأقصى

طالب مركز الأسرى للدراسات المؤسسات الحقوقية والانسانية المحلية والعربية والدولية بالضغط على الاحتلال الصهيوني لوقف الاعتقال الاداري بدون لائحة اتهام وبملف سرى.

وأكد مدير المركز رأفت حمدونة في بيان صحفي الأحد أن ما يقارب من 500 معتقل إداري من كافة الفصائل في سجون الاحتلال مستمرون في مقاطعة المحاكم العسكرية لليوم السابع والستين على التوالي، احتجاجًا على سياسة الاعتقال الإداري، التي تغلفها سلطات الاحتلال بقضاء صوري.

وأوضح أن هذا الاعتقال تحول لسيف مسلط على رقاب المعتقلين الفلسطينيين بقرار من جهاز "الشاباك" والمحاكم العسكرية الصهيونية، مشيرًا إلى أن الاعتقال الاداري يستند لقانون الطوارئ المخالف لقيم الديمقراطية ومبادئ حقوق الانسان.

وأضاف حمدونة أن الاحتلال يصر على هذه السياسة المخالفة لكل القيم والقوانين، رغم إضراب عشرات المعتقلين احتجاجًا عليها، ومنهم من دخل إضرابات مفتوحة عن الطعام.

ويواصل الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال، مقاطعة المحاكم الادارية بشكل كامل، لليوم الـ 67 على التوالي، كخطوة احتجاجية على استمرار فرض الاعتقال الاداري ضدهم، وارتفاع أعداد الأسرى الاداريين في الآونة الأخيرة.

يُشار إلى أن قرابة 6500 أسير وأسيرة فلسطينية محتجزون لدى الاحتلال، موزعين على 22 سجنًا ومعتقلًا ومركز توقيف، من بينهم 62 أسيرة، و350 طفلًا قاصرًا، و11 نائبًا منتخبًا في المجلس التشريعي.

ويُذكر أن عدد الأسرى الإداريين وفق نادي الأسير، وصلوا إلى نحو (450) معتقلاً، غالبيتهم أعيد اعتقالهم إداريًا لعدة مرات، ومنهم من وصلت مجموع سنوات اعتقاله الإداري أكثر من (14 عامًا).

وعدد أوامر الاعتقال الإداري خلال السنوات الثلاث الأخيرة كانت (1248) في العام 2015، وفي العام 2016 وصلت إلى (1742) أمرًا، وفي عام 2017 وصلت إلى (1060) أمر اعتقال إداري.