يرفض عقد جلسة المجلس الوطني

اتحاد الجاليات والمؤسسات بأوروبا يدعو لمشاركة واسعة بمسيرات العودة

الخميس 29 مارس 2018 08:47 م بتوقيت القدس المحتلة

اتحاد الجاليات والمؤسسات بأوروبا يدعو لمشاركة واسعة بمسيرات العودة

قناة الأقصى - فلسطين

دعا اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا اليوم الخميس إلى مشاركة واسعة في مسيرات العودة الكبرى في الوطن المحتل والشتات، مؤكدا في الوقت ذاته رفضه عقد دورة للمجلس الوطني الفلسطيني تحت حراب الاحتلال الإسرائيلي، مشددا على أنه يؤيد مجلس وطني توحيدي يعيد الاعتبار للمشروع الوطني المقاوم.

وقال الاتحاد في بيان صحفي مساء الخميس إنه "على ضوء التطورات السياسيّة المُتسارعة في فلسطين المحتلة والمنطقة وإصرار القيادة المتنفذة في منظمة التحرير الفلسطينية على عقد دورة للمجلس الوطني الفلسطيني في رام الله المحتلة وفي ذكرى يوم الأرض الخالد، فإننا نؤكد مُجدداً على موقفنا الداعي إلى وحدة الشعب والأرض والحقوق الوطنية".

ودعا جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات وخاصة في أوروبا ومعها الجاليات العربية وأصدقاء شعبنا في كل مكان إلى المشاركة الشعبية الواسعة في الدّفاع عن قضية شعبنا ودعم فعاليات يوم الأرض الخالد والمشاركة في مسيرات العودة الكبرى في الوطن المحتل والشتات.

وأضاف "اتحادنا يضم صوته إلى كل صوت فلسطيني وطني يدعو إلى مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني الرجعي والهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يُسمى " صفقة القرن " وما يتخذه العدو الصهيوني يومياً من إجراءات وسياسات على الأرض".

وأوضح الاتحاد أن القوى والشخصيات الوطنية كافة مدعوة اليوم إلى تحمّل مسؤولياتها والتعبير عن موقفها الوطني الوحدوي برفض عقد دورة للمجلس الوطني الفلسطيني تحت حراب الاحتلال في رام الله.

وذكر أن "هذه الخطوة اللامسؤولة التي تستهدف إعادة إنتاج ذات النهج المدمر ومن شأنها تكريس حالة الانقسام والتفكك والشرذمة في الساحة الفلسطينية، وتأتي استجابة لمصالح القيادة المتنفذة ولا تلبي أو تستجيب لرغبة وإرادة شعبنا الفلسطيني في تحقيق الوحدة وتنفيذ المطلب الشعبي بعقد دورة توحيدية للمجلس الوطني الفلسطيني في الخارج بمشاركة الجميع وتشّكل مدخلاً وطنياً ديموقراطياً لاستعادة الوحدة الشعبية والمسار الوطني التحرري والديمقراطي واعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني المقاوم".

كما دعا إلى عدم المشاركة في دورة المجلس الوطني الفلسطيني المزمع عقدها في رام الله المحتلة، ويعتبر أية شخصية فلسطينية تشارك في هذا المجلس تساهم عن قصد أو بحسن نية في ضرب برنامج الإجماع الوطنيّ الفلسطيني، ولا تُعبّر عن مصالح وحقوق جالياتنا الفلسطينية في القارة وتتجاوز أهداف وطموحات كل شعبنا في العودة والحرية وحق تقرير المصير بإقامة دولة فلسطين على كامل التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس.

وختم بيان "ندعو القيادة المتنفذة في المنظمة إلى التراجع الفوري عن مساعيها السرية والمعلنة في عقد هذه الدورة الفاشلة سلفاً وحُكماً والتي تتجاوز إرادة شعبنا كما تتجاوز قوى المقاومة الفلسطينية وامتداداتها الشعبية والأهلية في عموم الوطن والشتات".