إعلام الاحتلال وصف الحدث بالفضيحة

القسام يحرج الاحتلال ويكشف "غباء" قبته الحديدية

الإثنين 26 مارس 2018 05:03 م بتوقيت القدس المحتلة

القسام يحرج الاحتلال ويكشف "غباء" قبته الحديدية

قناة الأقصى

في مشهد إخفاق جديد يضاف إلى مجموعة الإخفاقات التي مُنيت بها المنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية، هاجم عدد من الإعلاميين والسياسيين الصهاينة، قيادة الجيش في منطقة الجنوب الفلسطيني المحتل، بعد انطلاق قرابة 20 صاروخاً اعتراضيا من القبة الحديدية، تجاه بعض الطلقات النارية المنطلقة من قطاع غزة ضمن مناورة كتائب القسام أمس.

طلقات رصاص المضادات الأرضية التابعة لكتائب القسام في غزة، والتي لا يتجاوز ثمنها عشرات الدولارات، كلفت الكيان 20 صاروخاً اعتراضياً تكلفة الصاروخ الواحد لا تقل عن 100 ألف دولار، خلافاً لحالة الذعر والرعب التي أصابت مستوطني غلاف غزة، إثر انطلاق صفارات الإنذار وأصوات انفجار صواريخ القبة في السماء.

هذه الحادثة وصفتها وسائل إعلام عبرية مختلفة بـ "الحادث الاستثنائي"، والذي سبب صدمة في الأوساط الإعلامية الصهيونية، وأجمعت على أن هذا يعتبر فشلاً جديداً لقيادة الجيش في الجنوب، فيما تناقلت هذه الوسائل فيديوهات تُظهر حالة الرعب للمستوطنين وهم يشاهدون صواريخ القبة الحديدية ويهربون منها.

ووفق الإعلام العبري فإن ما حدث الليلة الماضية يدلل على قدرة المقاومة الفلسطينية استنزاف قدرات الجيش بأبسط الإمكانات، حيث خسر الكيان ما يزيد عن مليوني دولار فضلاً عن حالة الهلع والقلق لدى المستوطنين جراء مناورة عسكرية أجرتها المقاومة في غزة.

وقال الجنرال الصهيوني "جيورا ايلاند" خلال لقائه مع إذاعة "كان" صباح اليوم: إن ما حدث الليلة في الجنوب يعتبر "فضيحة" للجيش هناك.

وحسب كل مراسلي القنوات العبرية فإن ما حصل ليلة أمس من انطلاق صواريخ القبة الحديدية على الرغم من عدم إطلاق صواريخ من القطاع قد شكّل صدمة لدى الجهات المختصة وأحرج قيادة الجيش أمام الجمهور الصهيوني، وهذا ما دفعهم لفتح تحقيق للوقوف على ملابسات الحادث.

المصدر : عكا للشؤون الإسرائيلية