الشعبية: اختطاف الكسواني يكشف عجز السلطة عن حماية المواطنين

الخميس 08 مارس 2018 04:56 ص بتوقيت القدس المحتلة

الشعبية: اختطاف الكسواني يكشف عجز السلطة عن حماية المواطنين

قناة الأقصى - الضفة المحتلة

وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إقدام قوة صهيونية خاصة على اختطاف رئيس مجلس طلبة جامعة بيرزيت عمر الكسواني من داخل الجامعة بالقرصنة الصهيونية التي تندرج في سياق الجرائم المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني.

واعتبرت الشعبية في بيان  صحفي استباحة الاحتلال لهذا الصرح التعليمي الكبير بوضح النهار واختطاف الكسواني فضيحة تتطلب فتح تحقيق عاجل عن كيفية دخول قوته لحرم الجامعة وتجاوز الحراس وأجهزة الأمن الذين يقع على عاتقهم حفظ سلامة الطلبة وحماية الجامعة.

وقالت: "هذه الجريمة تكشف عجز السلطة وأجهزتها الأمنية عن حماية المواطنين والتصدي للاعتداءات الصهيونية المتواصلة، ففي الوقت الذي تواصل فيه حملاتها باستدعاء وملاحقة العشرات من شباب المقاومة وخاصة الطلبة، وتواصل التنسيق الأمني تعجز وتغض البصر عن جنود الاحتلال الذين يمرحون ويسرحون ويستبيحون أراضي الضفة".

وأشادت الجبهة بتصدي طلبة جامعة بيرزيت لوحدة المستعربين الخاصة، داعية أبناء الشعب الفلسطيني خاصة أطره الشبابية والطلابية إلى المشاركة في يوم الغضب الذي أعلنه الطلبة والعاملين في الجامعة على نقاط التماس يوم السبت القادم ردًا على هذه القرصنة.

واختطفت قوة خاصة صهيونية مساء اليوم الأربعاء رئيس مجلس طلبة جامعة بير زيت عمر الكسواني من داخل الحرم الجامعي وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسلنا بأن عناصر من القوة الخاصة اقتحموا جامعة بير زيت من المدخل الغربي واختطفوا الكسواني من أمام مجلس الطلبة وأطلقوا الرصاص الحي على مجموعة من الطلاب رشقوا عناصرها بالحجارة.

وقال شاهد إن "مستعربون دخلوا الجامعة بحقائب على هيئة طلاب، إلا أن وصلوا بمحاذاة مجلس الطلبة وشاهدوا الكسواني، وقاموا باختطافه".

وخلال عملية الاختطاف، دفعت قوات الاحتلال بدوريات عسكرية وناقلات جنود إلى محيط الجامعة، وقامت بتأمين انسحاب القوات الخاصة وتوجهت إلى حاجز عطارة شمالًا.

يذكر بأن الاحتلال اقتحم الحرم الجامعي عدة مرات خلال الأعوام الماضية في ساعات الليل وصادر مواد إعلامية للكتل الطلابية.

وكانت قوات الاحتلال فشلت أكثر من مرة في اعتقال الكسواني خلال الأشهر الماضية، بعد اقتحامها لسكنات الطلاب في بلدة بير زيت.