محدث : مسيرات وإصابات بالضفة وغزة بـ"جمعة الشهيد أحمد جرار"

الجمعة 09 فبراير 2018 02:42 م بتوقيت القدس المحتلة

مسيرات وإصابات بالضفة وغزة بـ"جمعة الشهيد أحمد جرار"

قناة الأقصى - فلسطين

أصيب عشرات المواطنين في مواجهات مع قوات الاحتلال خلال قمعها مسيرات حاشدة عمت عددًا من قرى ومدن الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزةالجمعة، وفاءً للشهيد المطار أحمد نصر جرار.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 35 إصابة بنيران الاحتلال حصيلة المواجهات مع الاحتلال بالضفة وقطاع غزة إحداها بحالة الخطر.

الخليل

واندلعت بعد ظهر الجمعة مواجهات متفرقة بين المواطنين وقوّات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضّفة.

وأفادت المصادر المحلية بإطلاق قوّات الاحتلال القنابل الغازية والصوتية صوب وسط منطقة باب الزاوية بعد تجمع للشّبان وإشعالهم الإطارات المطاطية في المنطقة، ووصفت المواجهات بأنّها محدودة ومتفرقة.

وتقدم العشرات من جنود الاحتلال صوب الأحياء السكنية والأسواق التجارية وسط مطاردات للشّبان، وإلقاء للحجارة من جانب المواطنين صوب الجنود.

وفي حارة جابر بمدينة الخليل، أطلقت قوّات الاحتلال القنابل الصوتية وسط الأحياء السكنية، واحتجز الجنود عددا من الشّبان وفتّشوهم.

ووفق النّاشط عماد جابر الذي أكّد " أنّ مجموعة مستوطنين حضرت إلى المكان، وأجروا عمليات استفزاز للفلسطينيين، قبل أن تحضر إلى المكان قوّة عسكرية وتنكل بالفلسطينيين.

نابلس

وفي نابلس، اندلعت الجمعة مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال التي قمعت مسيرات جمعة الوفاء للشهداء على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز قمعت المسيرات لدى وصولها، وأطلقت باتجاهها الرصاص المعدني وقنابل الغاز.

وكان المئات قد أدوا صلاة الجمعة في ميدان الشهداء وسط المدينة بدعوة من فصائل وفعاليات نابلس تحت شعار "جمعة الوفاء للشهداء"، وتوجهوا عقب انتهاء الصلاة بمسيرة نحو حاجز حوارة.

كما شارك المئات بمسيرة دعت اليها حركة حماس بعنوان "الوفاء لدماء الشهداء ونصرة للأسرى والمسرى"، انطلقت من مسجد النصر بالبلدة القديمة، وتوجهت نحو ميدان الشهداء.

وردد المشاركون هتافات تعبر عن الاعتزاز بالشهيد أحمد جرار وبقية الشهداء، وتؤكد استعدادهم للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، وتوجه المشاركون بعدها نحو حاجز حوارة.

رام الله

كما اندلعت بعد صلاة الجمعة مواجهات مع الاحتلال بعدة نقاط متفرقة من محافظة رام الله، تخللها إطلاق للرصاص الحي وإصابات.

وشهدت قرية المزرعة الغربية شمال رام الله أعنف المواجهات، بعد انطلاق مسيرة باتجاه الأراضي المهددة بالمصادرة غربي القرية وإقامة صلاة الجمعة فيها.

ودفعت قوات الاحتلال بوحدة من "حرس الحدود" أطلقت الرصاص الحي بصورة مباشرة على المتظاهرين، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي في الساق، كما أصيب مسن بالرصاص الحي، إلى جانب إصابة العشرات بحالات الاختناق.

وخلال المواجهات، احتجزت قوات الاحتلال عددا من الصحفيين وصادرت بطاقاتهم، وحظرت عليهم التصوير في ميدان المواجهات، مدعية أنها منطقة عسكرية مغلقة.

كما اندلعت مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت ايل" بعد توجه عشرات الشبان للمكان وإشعال الإطارات المطاطية ورشق الجنود بالحجارة.

وأطلق الاحتلال القنابل الغازية والرصاص المطاطي، ما أدى لوقوع إصابات بالاختناق، فيما أصيب مصور صحفي بالرصاص المطاطي في اليد.

وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات مع الاحتلال في قرية بدرس غرب رام الله عقب مسيرة خرجت باتجاه الجدار الفاصل.

واقتحم عشرات الشبان الجدار الفاصل في المنطقة الغربية وأغلقوا الطرقات أمام الجيبات العسكرية ورشق الجنود بالحجارة، حيث أطلق الجنود القنابل الغازية والصوتية بكثافة على الشبان.

جنين وقلقيلية

كما طالب آلاف المواطنين في جنين اليوم الجمعة بالسير على نهج الشهيد أحمد نصر جرار في مسيرة جماهيرية حاشدة جابت شوارع المدينة.

واستقرت المسيرة أمام ديوان آل جرار في واد برقين بعد أن سارت لمسافات طويلة في شوارع مدينة جنين للتأكيد على الوفاء لسيرة الشهيد الراحل وأن نهجه باق لدى الشباب.

وفوق ركام منازل آل جرار في واد برقين تحولت المسيرة إلى مهرجان خطابي، وأكد القيادي في حركة حماس المهندس وصفي قبها على أن المقاومة مستمرة وأن الشهداء هو وقودها الذي يجعل جذوتها مستمرة.

وأشاد بتاريخ الشهيد وعائلته والتي باتت رمزا للتضحية والمقاومة، مشددا على أن ما غرسه جرار في نفوس الشباب سيكون له أثر على واقع المقاومة ضد الاحتلال.

واندلعت اليوم الجمعة مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على المدخل الجنوبي لمدينة قلقيلية عقب تجمهر الشبان ورشق الجنود بالحجارة.

وقال مواطنون إن مجموعات من الشبان تجمهرت على المدخل الجنوبي قرب حاجز الاحتلال العسكري في المنطقة وأشعلت الإطارات ورشقته بالحجارة.

وأشاروا إلى إطلاق قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين والانتشار في الشارع الرئيسي المؤدي للمعبر.

إصابات بالغاز والرصاص

من جهتها، قالت جمعية الهلال الأحمر الطبية إن شابين أصيبا في قرية بيتا بنابلس، فيما أصيب شاب على الأقل على مدخل البيرة قرب مستوطنة "بيت إيل".

وذكرت الجمعية في تغريدةٍ لها أن طواقمها أسعفت أربعة إصابات بالرصاص المطاطي والحي ببلدة حوارة قرب نابلس، في حين سجلت إصابة في نعلين غرب رام الله.

فيما أوضحت وزارة الصحة طبيعة الإصابات التي وصلت مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس، فإحداها بالرصاص الحي في الساق، والثانية بالرصاص الحي في الفخذ، والثالثة بالرصاص المعدني في القدم، وإصابة سطحية بالرصاص الحي في الصدر.

وجاءت الإصاءات بعد قمع قوات الاحتلال عند حاجز حوارة مسيرة انطلقت من وسط نابلس في جمعة الوفاء للشهداء، وأطلقت باتجاه المشاركين الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز.

واندلعت مواجهات عند مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس والذي أغلقته قوات الاحتلال بالسواتر الترابية قبيل صلاة الجمعة، كما أصيب مواطن برصاص قوات الاحتلال في المنطقة الجنوبية لبلدة مادما جنوب نابلس.

وأفادت مصادر محلية أن أهالي البلدة أقاموا صلاة الجمعة في المنطقة الجنوبية ضمن نشاط لاستصلاح الأراضي، في ظل تواجد قوات الاحتلال التي أعلنت المنطقة عسكرية مغلقة، وشرعت بإطلاق الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز باتجاههم.

وذكرت مصادر الهلال الاحمر أن المواجهات في بيتا أسفرت عن إصابة شابين أحدهما بالرصاص الحي في الفخذ، والآخر بالرصاص المعدني، فيما سجلت إصابتان بالرصاص الحي وإصابتان بالرصاص المعدني وإصابة بالغاز على حاجز حوارة.

"نهج الشهيد"

من جهته، حثّ القيادي في حماس إسماعيل رضوان خلال خطبة الجمعة الشعب الفلسطيني في الضفة المحتلة للسير على نهج الشهيد جرار، والانتقام من الاحتلال.

وأضاف رضوان أن "المعركة الذي خاضها جرار؛ هزت أركان الاحتلال ودوّخ قادته، وأعاد لأذهاننا تلك الصورة لضفة العياش وأبو الهنود".

وأكد رضوان أن القرار الأمريكي بحق مدينة القدس، وتقليص الدعم لـ"أونروا"، واستهداف رموز الشعب ووضع رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية؛ هي مؤامرة تستهدف القضية وتصفيتها.

وطالب السلطة الفلسطينية بسحب الاعتراف بالاحتلال ووقف التنسيق الأمني، وأن تعمل على ترتيب البيت الفلسطيني على أساس اتفاقات القاهرة؛ وذلك يستدي التسريع بالمصالحة ورفع العقوبات المفروضة على قطاع غزة.

وأضاف "كيف لنا أن نجابه قرار ترامب بحق القدس وشعبنا يجوّع، وتغلق معابره، وتمنع الكهرباء والأموال والدواء بالمستشفيات.. كيف لنا أن نستعيد وحدتنا دون رفع العقوبات الظالمة عن القطاع وتحقيق الوحدة الوطنية".

وعقب صلاة الجمعة أدى المصلون صلاة الغائب على الشهيد أحمد جرار.

 وكانت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية دعت إلى جمعة غضب شعبي ردًا على اغتيال جرار وتصعيد الاحتلال الصهيوني المتواصل ضد شعبنا.

وطالبت الفصائل الشعب الفلسطيني بالخروج في مسيرات حاشدة اليوم تحت شعار "جمعة الشهيد أحمد جرار"، والتوجه إلى نقاط التماس مع الاحتلال في كافة نقاط المواجهة.

فقد دعت حركة حماس إلى "النفير الجماهيري العام عقب صلاة الجمعة وفاء لدماء جرار، كما دعت للمشاركة في مسيرات التأبين الرمزية في شتى المحافظات وأداء صلاة الغائب على روحه.

كما دعت حركة الجهاد الإسلامي وحركة فتح وائتلاف شباب الانتفاضة إلى تصعيد المقاومة والمواجهات مع الاحتلال واعتبار الجمعة يوم تصعيد وغضب شعبي في كافة الأراضي الفلسطينية، مطالبة بالتوجه إلى كل نقاط التماس مع "الاحتلال".

واستشهد جرار الثلاثاء الماضي أثناء اشتباكات مع قوات الاحتلال في قرية اليامون بقضاء جنين في الضفة الغربية المحتلة بعد مطاردة دامت نحو شهر، إذ يتهمه "الاحتلال" بقيادة خلية قتلت مستوطنًا في التاسع من الشهر الماضي قرب مدينة نابلس شمالي الضفة المحتلة.