"هآرتس": توصيات ملفات فساد نتنياهو الأسبوع المقبل

الخميس 08 فبراير 2018 05:56 ص بتوقيت القدس المحتلة

"هآرتس": توصيات ملفات فساد نتنياهو الأسبوع المقبل

قناة الأقصى - شؤون صهيونية

توقعت صحيفة عبرية أن تقدم الشرطة الصهيونية توصياتها حول التحقيقات مع رئيس الحكومة الصهيوني بنيامين نتنياهو بشأن شبهات فساد، للمستشار القضائي للحكومة خلال الأسبوع المقبل.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية إن تلك التوصيات ستحدد ما إذا تشكل لديها أي أساس من خلال الأدلة والتحقيقات قد تؤدي إلى تقديم نتنياهو للمحاكمة.

وتشير التقديرات إلى أنه سيتم نشر التوصيات حتى موعد أقصاه الثلاثاء المقبل بعد انتهاء المحققون في الوحدة القطرية للتحقيق في أعمال الغش والخداع (لاهف 433) من الاستماع إلى الإفادات وجمع الأدلة فيما يتعلق بـ"الملف 1000" حول المنافع الشخصية التي حصل عليها على شكل هدايا من رجال أعمال أثرياء و"الملف 2000" الذي يتعلق باتصالاته مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أرنون موزيس.

ويجتمع القائد العام للشرطة الصهيونية روني ألشيخ مع كبار المسؤولين بشعبة التحقيقات في جلسة تلخيصية تسبق تقديم التوصيات، يشارك فيها كل من رئيس شعبة التحقيقات والمسؤول المباشر عن التحقيقات، الذي ينهي عمله قريبًا، ماني يتسحاكي، ورئيس الشعبة المعين حديثًا، غادي سيسو.

وخلال الاجتماع، من المتوقع أن تصدر الشرطة توصياتها النهائية بشأن نتنياهو. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تصدر الشرطة خلال الاجتماع توصيات بشأن المشتبه بهم الآخرين في القضية، رجل الأعمال أرنون ميلتشين، المشتبه في تقديم الرشوة في "الملف 1000"، وموزيس في "الملف 2000"، وعضو الكنيست من "المعسكر الصهيوني"، إيتان كابل المشتبه بضلوع في "القضية 2000".

ويعرض المحققون خلال الاجتماع المواد التي جمعت خلال التحقيقات في "الملف 1000" والملف 2000"، بالإضافة إلى الأدلة التي تم جمعها والشهادات التي استمع المحققون إليها، على أمل التوصل إلى قاعدة قوية من الأدلة البيانات، مع التشديد على موقف نتنياهو.

وتشير التقديرات التي أوردتها "هآرتس" عن مصادر مطلعة على تفاصيل التحقيقات أن الشرطة تعتزم التوصية بالرشوة في كل من "الملف 1000" وفي "الملف 2000". وفي هذه الحالة، ستوصي الشرطة بتقديم موزيس وميلتشين للمحاكمة.

ويشتبه نتنياهو في "القضية 1000"، بحصوله على هدايا ثمينة بقيمة تقدر بمئات آلاف الشواقل ومجوهرات وشمبانيا وسيجار وبدل منافع من أصحاب الثروة المقربين منه، وعلى رأسهم رجلي الأعمال أرنون ميلتشين. وجيمس باركر، واستمعت الشرطة، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، إلى شهادة باركر، وتظهر التحقيقات أن نتنياهو تلقى الهدايا بشكل ممنهج بواسطة مبعوثين وأسماء مشفرة وبطلب من الأسرة.

وفي "الملف 2000" تشتبه شرطة الاحتلال بأن نتنياهو استغل منصبه من أجل مصالحه الخاصة، وحاول سن قانون يحد من انتشار صحيفة "يسرائيل هيوم" مقابل الحصول على تغطية إعلامية داعمة من صحيفة "يديعوت أحرونوت" التي يملكها موزيس.