ردا على زيارة "بنس"..

فصائل غزة تدعو لتصعيد الانتفاضة والمقاومة

الثلاثاء 23 يناير 2018 04:23 م بتوقيت القدس المحتلة

فصائل غزة تدعو لتصعيد الانتفاضة والمقاومة

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية إن زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس لمدينة القدس المحتلة عدائية وتمثل وقاحة وإصرار من الإدارة الأمريكية على استفزاز مشاعر أبناء الشعب الفلسطيني والأمة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بإعلان القدس عاصمة للكيان.

ودعت الفصائل في مؤتمر صحفي عقدته بمدينة غزة الثلاثاء، باستمرار الحراك الوطني والشعب على مستوى الوطن، وتصعيد الانتفاضة والمقاومة بكافة أشكالها في الضفة الغربية والقدس لإسقاط قرار ترامب.

ونبه القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل رضوان في كلمة الفصائل إلى أن الإدارة الأمريكية وضعت نفسها في خندق معاد للشعب الفلسطيني، بانحيازها الكامل للاحتلال.

وحذر من أي لقاءات لشخصيات أو مسئولين فلسطينيين مع نائب ترامب تحت أي عنوان من العناوين، وأن إجراء أي لقاء يمثل طعنة لتضحيات الشعب الفلسطيني وتمريرا لصفقة القرن وخيانة للقضية.

وقال "إن زيارة نائب ترامب تدلل على أن الإدارة الأمريكية كشفت عن وجهها القبيح في معاداة الشعب والأمة"، لافتا إلى أن هذه الزيارة عدائية ونقول لا مرحبا بها، ونرفض تصريحات بنس التي تمثل تزييفا للواقع وقلبا للحقائق، وهي لن تغير من الحقائق التاريخية والقانونية والدينية والسياسية بأن القدس الواحدة هي العاصمة الأبدية للعشب الفلسطيني.

وشدد على الرفض الفصائلي للابتزاز الأمريكي والقاضي بتقليص الدعم لوكالة الغوث "أونروا"، مؤكدا أن فلسطين والقدس لا تقايض بالمال ولا تباع بالمليارات.

وشددت بالقول "سنفشل صفقة القرن ونواجه كل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية، داعية السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بالاحتلال الاسرائيلي وعدم الرهان على الحلول السلمية والمفاوضات العبثية.

ودعا إلى تحقيق الوحدة الوطنية والتسريع في خطوات المصالحة ورفع العقوبات عن الشعب الفلسطيني في غزة، وإعادة بناء وإصلاح منظمة التحرير الفلسطينية حسب اتفاقات القاهرة.

كما دعا الأمة العربية والإسلامية إلى دعم أهل القدس واستمرار المسيرات الشعبية في كل جمعة لإسقاط قرار ترمب.

وحيت الفصائل موقف النواب العرب في "الكنيست" ورفضهم للتصريحات العنصرية لـ"بنس"، وتأكيدهم على أن القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين.