فيديو حطّم أسطورة الميركافا

"تدمير الميركافا".. أول ما وثّقته كاميرا القسام قبل 17 عاما

الأحد 21 يناير 2018 11:03 ص بتوقيت القدس المحتلة

"تدمير الميركافا".. أول ما وثّقته كاميرا القسام قبل 17 عاما

قناة الأقصى - القدس عاصمة فلسطين

قبل 17 عاما وخلال انتفاضة الأقصى المباركة، سجّلت المقاومة الفلسطينية إنجازا بتحطيمها هيبة أعتى وأقوى دبابة يمتلكها الكيان الصهيوني "الميركافا" عبر توثيق تدميرها بأول فيديو من كاميرا كتائب القسام.

فقد تمكن مجاهدو الوحدة "103 "قبل 17 عاماً، من رصد دورية صهيونية على الطريق الذي كان يربط مغتصبة نيتساريم "المحررة " بالأراضي المحتلة عام 1948م.

وبعد الرصد الدقيق لدورية صهيونية كانت تمر من هذا الطريق، فجَّر مجاهدو القسام بتاريخ 21/1/2001 عبوة ناسفة بدبّابة صهيونية من نوع “ميركافا” شرق الشجاعية شرق مدينة غزة، مما أدى إلى إعطابها بعد إصابتها بشكل مباشر، وإصابة جنديين صهيونيين.

وبهذه العملية حطمت كتائب القسام أسطورة "دبابة الميركافا" المصفحة بعد أن تمكنت من تصوريها أثناء وقوع الانفجار.

عملية التفجير

وجرى تفجير الدبابة الصهيونية باستخدام عبوة أرضية ناسفة تم زرعها في طريق الدبابة، و قام المجاهدون بزرعها على الطريق مستخدمين أساليب الإخفاء والتمويه، حيث ظهر في شريط الفيديو الذي سلم لوسائل الإعلام أحد المجاهدين يقوم بإخفاء العبوة باستخدام أغصان الأشجار.

أبطال العملية

وقد شارك في هذه العملية كوكبة من الشهداء القادة، وهم: رامي سعد، وائل عقيلان، تحسين كلخ، والقسامي المحرر ضمن صفقة وفاء الأحرار محمد الديراوي وجميعهم من الوحدة القسامية 103 التي أسسها القائد العام لكتائب القسام الشيخ صلاح شحادة في مطلع انتفاضة الأقصى.

وما أعطى هذه العملية طابعاً خاصاً ومميزاً على صعيد المقاومة الفلسطينية قيام القائد القسامي الشهيد رامي سعد بتصوير عملية التفجير ومن ثم تم توزيعها على الفضائيات ووكالات الأنباء، وكانت هي أول عملية لفصيل فلسطيني مقاوم يوثق عمليته بالفيديو خلال انتفاضة الأقصى.

وعقب وقوع هذه العملية وقف العديد من الخبراء والمراقبين الصهاينة عاجزين على تحليل ما حدث، فهذه العملية لم تكن في حسابات الصهاينة الذين وهم الذين راهنوا على عدم قدرة حركة حماس وجناحها العسكري من تنفيذ عمليات عسكرية ضدها، وذلك بعد أن تلقت ضربات من قبل أجهزة سلطة أوسلو.