الشعبية: خطاب عباس مُبهم ولا ينسجم مع خطورة ما تتعرض له القضية الفلسطينية

الإثنين 15 يناير 2018 09:32 ص بتوقيت القدس المحتلة

الشعبية: خطاب عباس مُبهم ولا ينسجم مع خطورة ما تتعرض له القضية الفلسطينية

قناة الأقصى

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. رباح مهنا، الليلة، أن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس استغرق أكثر من ثلاث ساعات، معظمه جاء كدرس في التاريخ ولم يتحدث عن الموضوع الأساسي وهو موضوع القدس إلّا في آخر الجلسة ولمدة دقائق.

وأضاف مهنا تعقيباً على خطاب عبَّاس في الجلسة الافتتاحية لاجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية برام الله، أنه تحدَّث وكما هو متوقع "بصيغ مبهمة غير محددة ولا تنسجم مع خطورة ما تتعرض له القضية الفلسطينية".

وشدد مهنا على ضرورة علاج هذا الخلل، اذ طلب "من الإخوة والرفاق المُشاركين علاج هذا الخلل في مداخلاتهم والتطرق بقوة لرفع الإجراءات الظالمة التي اتخذها الرئيس بحق قطاع غزة".

ويأتي اجتماع المجلس المركزي لبحث القرار الأمريكي بإعلان القدس المحتلة عاصمةً لكيان الاحتلال، ونظر اتخاذ قراراتٍ وإجراءاتٍ للرد على القرار.

والمجلس المركزي الفلسطيني، هو هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني، التابع لمنظمة التحرير والتي تضم الفصائل الفلسطينية، عدا حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

وأعلنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في وقت سابق، أنهما لن تشاركا في اجتماع المجلس المركزي في رام الله؛ بسبب الظروف التي يعقد في ظلها.

وخلصت حماس إلى نتيجة مفادها أن الظروف التي سيعقد المركزي في ظلها لن تمكنه من القيام بمراجعة سياسية شاملة ومسؤولة، وستحول دون اتخاذ قرارات ترقى لمستوى طموحات شعبنا واستحقاقات المرحلة، وعليه فقد اتخذت الحركة قراراً بعدم المشاركة في اجتماع المجلس المركزي في رام الله.

الفصائل الفلسطينية تطالب المركزي باتخاذ قرارات حاسمة وعقده تحت حراب الاحتلال يحدد سقف قراراته

حماس تقرر عدم المشاركة باجتماع "المركزي" وتوضح الأسباب