آيزنكوت يصل منطقة العملية

تحقيقات عملية نابلس: المستوطن استُهدف بـ 22 طلقًا

الخميس 11 يناير 2018 03:06 ص بتوقيت القدس المحتلة

تحقيقات عملية نابلس: المستوطن استُهدف بـ 22 طلقًا

قناة الأقصى - الضفة المحتلة

بينت التحقيقات الصهيونية في عملية إطلاق النار الليلة الماضية التي قُتل فيها مستوطن صهيوني قرب نابلس شمال الضفة الغربية إطلاق المنفذين 22 عيارًا ناريًا من سلاح أوتوماتيكي تجاه مركبة المستوطن.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن المهاجمين استغلوا الظلام لتنفيذ العملية وانسحبوا من المكان بسيارة اتجاه قرى غرب المدينة.

وتفقد قائد أركان الجيش الصهيوني غادي أيزنكوت مكان العملية صباح الأربعاء وتوعد بملاحقة المنفذين وقرر الدفع بقوات عسكرية جديدة إلى المنطقة للمساعدة في العثور على المهاجمين.

ويتولى جهاز الأمن العام (الشاباك) مهمة التحقيق التي يرى بأنها تشبه إلى حد كبير عملية "إيتمار" شرق نابلس في 2015 وقتل فيها مستوطنان، حيث استغل المهاجمون الليل وقلة الحركة على الشوارع لتنفيذ العملية والانسحاب سريعًا، والتي نفذها مجموعة من حركة حماس.

وفي السياق، قررت عائلة القتيل دفنه في البؤرة الاستيطانية "جافات جلعاد" والتي قتل على مدخلها، حيث كان يسكن هناك منذ 10 سنوات، بينما يعد دفنه سابقة حيث جرت العادة على دفن القتلى في مدينة القدس المحتلة.

وكان الصحافي الصهيوني في القناة العبرية الرسمية غال بيرغر قال الليلة الماضية معقباً على بيان كتائب القسام حول العملية إنه "من الشاذ جدًا أن يعقب الجناح العسكري التابع لحماس وبهذه السرعة على عملية وقعت بالضفة الغربية وهذا يدلل على معرفة مسبقة".