شديد يدعو الفصائل لموقف جاد تجاه السلطة

الأربعاء 03 يناير 2018 10:24 ص بتوقيت القدس المحتلة

شديد يدعو الفصائل لموقف جاد تجاه السلطة

قناة الأقصى - الضفة المحتلة

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الرحمن شديد، إن موافقة كنيست الاحتلال على "قانون القدس الموحدة" يستدعي من السلطة الفلسطينية أن تعلن وبشكل عاجل انتهاء عملية التسوية برمتها.

وطالب شديد في تصريح له، السلطة بأن تعتذر لشعبنا عن كل ما تسببت به من ضياع للأرض والمقدسات والسيادة خلال السنوات الماضية.

وقال إن القرارات التي اتخذت في الفترة الأخيرة، والتي تمثلت بإعلان ترمب القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وقرار حزب الليكود بضم الضفة الغربية، وآخرها الموافقة على قانون القدس الموحدة، يمثل صفعة لكل دعاة السلام والمراهنين على هذا الحل الذي يثبت الطرف الآخر فشله يوما بعد يوم.

ودعا شديد السلطة الفلسطينية إلى تبني سياسية نضالية جديدة تبدأ بتوحيد الصف الداخلي، والانطلاق نحو المجتمع الدولي بمنطق القوي الذي يملك أوراقا حقيقية على الأرض، لا يرهن القضية لجهات أظهرت انحيازها الكامل مع دولة الاحتلال.

وشدد القيادي في حماس أن قرار السلطة تخليها عن الراعي القديم، وتوجهها نحو راع جديد؛ هو دليل على ضعفها وعجزها، وعدم قدرتها على أن تكون ممثلة للشعب الذي يقدم التضحيات الجسام في الميدان.

ودعا شديد فصائل العمل الوطني لاتخاذ موقف جاد وموحد تجاه ضعف السلطة، مطالبا بألّا يبقى القرار السياسي الفلسطيني مرهونا بيد فصيل بعينه، لأن الفاتورة الثقيلة يدفعها شعبنا بالكامل وليس فقط هذا الفصيل أو ذاك.

 كما طالب أبناء الشعب الفلسطيني ومقاومته وشبان الانتفاضة بالرد على قرار الكنيست في الميدان، كما دعا إلى تكثيف المقاومة وتطويرها لأنها الدرع الوحيد المتبقي لشعبنا للحفاظ على كرامته وأرضه ومقدساته.